فن و منوعات

دراسة.. وجود ارتباط بين نقص الزنك والاكتئاب

أثبتت بعض الدراسات أن هناك صلة بين مستويات الزنك في الجسم وكفاءة عمل الناقلات العصبية في الدماغ، حيث نقص الزنك يؤدى إلى الاكتئاب.

تؤدي العديد من العوامل إلى الشعور ب القلق و الاكتئاب أحياناً، كما يلعب التوتر أو الهرمونات أو الوراثية دوراً في هذه المشاعر غالباً، ولكن يمكن أن يؤثر النظام الغذائي أيضاً في الصحة النفسية، حيث يؤدي عدم الحصول على ما يكفي من المعادن والمغذيات المحددة إلى التأثير في الحالة المزاجية بشكل كبير.

و الزنك من العناصر الغذائية الأساسية التي تتميز بالعديد من الفوائد الصحية، مثل المساعدة في تقليل أعراض القلق و الاكتئاب لدى بعض الأشخاص، كما أنه ضروري لنمو الدماغ وتطوره وتعزيز المناعة وتخليق البروتين والحمض النووي، والمساعدة في التئام الجروح.
ولا يستطيع الجسم إنتاج أو تخزين الزنك بمفرده؛ لذا يجب أن يتم الحصول عليه من نظامك الغذائي أو المكملات الغذائية، وغالباً ما تحتوي الأطعمة التي لا يوجد بها الزنك بشكل طبيعي، مثل دقيق الخبز وألواح الوجبات الخفيفة، على أشكال اصطناعية من الزنك. ونظراً إلى أن الزنك يلعب دوراً في وظيفة المناعة؛ يمكن أيضاً العثور عليه في العديد من أدوية البرد وبخاخات الأنف.

الزنك للصحة العقلية

لا يلعب الزنك دوراً أساسياً في طريقة عمل جهاز المناعة لدينا فحسب، بل إنه يؤثر أيضاً في عملياتنا العقلية وصحة الدماغ؛ فوفقاً لدراسة أُجريت عام 2017، تمَّ الربط بين الزنك وهرمونات محددة أو نواقل عصبية في الدماغ، مثل هرمونات السعادة، والسيروتونين، والدوبامين.
ووفقاً لدراسة أُجريت عام 2021، يقوم الزنك بذلك عن طريق المساعدة في رفع مستويات عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ «BDNF» في مناطق دماغنا التي تتحكم في عواطفنا، وعندما تكون نسبة الزنك في الجسم منخفضة، تنخفض مستويات BDNF؛ ما يؤثر سلباً في الحالة المزاجية ويسبب القلق والاكتئاب.

نقص الزنك يسبب الاكتئاب

هذا، وتشير دراسة أُجريت عام 2011 إلى أن المستويات المنخفضة من الزنك قد تؤدي إلى انخفاض مستويات حمض غاما أمينوبوتيريك «GABA» في الدماغ، وهو ناقل عصبي يمنع إشارات محددة لتقليل الخوف و القلق والتوتر، ويمكن أن تساعد مكملات الزنك في رفع مستويات GABA، وبالتالي تحسين أعراض القلق.

ووجدت دراسة أُجريت عام 2019 أن الاستخدام المنتظم للمكملات المعدنية متعددة الفيتامينات قد يقلل من القلق لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما
وفي دراسة أُجريت عام 2019 تمَّ ربط حالات الصحة العقلية والنظام الغذائي، وخلص الباحثون إلى أن المستويات المنخفضة من الزنك والمغنيسيوم والنحاس أسهمت في الشعور ب الاكتئاب و القلق لدى العمال.

وتشير دراسة أُجريت عام 2020 إلى أن نقص الزنك لدى كبار السن كان مرتبطاً بمعدلات أعلى من الاكتئاب والقلق، وأن استخدام مكملات الزنك لهذه الفئة العمرية يقلل بشكل كبير من علامات وأعراض القلق والاكتئاب.

وقد يحسِّن الزنك علامات الاكتئاب أو اضطراب المزاج؛ لأنه يساعد في تقليل الالتهاب وتثبيط وظائف المخ والأداء المعرفي، فعندما تحصل أجسامنا على ما يكفي من الزنك، يقل الالتهاب ويمكن أن تعمل أجهزة المناعة والدماغ لدينا عند مستويات الذروة، التي تُسْهِم جميعها في صحة الجسم والعقل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى