حواء

وفد دولة الامارات يزور “بيت التطوع ” أول مقر لصندوق مكافحة الإدمان بالجامعات المصرية

صوت اليوم

فى إطار إجراء معايشة على مدار أسبوع للاستفادة من تجربة مصر في علاج مرضى الإدمان وبرامج التوعية من أضرار المخدرات ، زار وفد من دولة الأمارات ، مقر صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي برئاسة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي رئيس مجلس إدارة الصندوق بجامعة القاهرة “بيت التطوع ” وهو أول مقر لمتطوعي الصندوق بالجامعات المصرية، كمقر دائم للصندوق ليكون منارة للوقاية وتوعية الشباب بجانب العمل على جذب مزيد من المتطوعين الشباب للانضمام للتطوع والمشاركة الفاعلة في مواجهة المخدرات وذلك خلال تواجد الوفد الإماراتي فى القاهرة وإجراء معايشة على مدار أسبوع للاستفادة من تجربة مصر في علاج مرضى الإدمان وبرامج التوعية من أضرار المخدرات .

وحرص الوفد الذى يضم كل من العقيد /عبد الله حسن مطر مدير مركز حماية الدولي التابع للقيادة العامة لشرطة دبى ، والملازم / خليل ميرزا أهلي رئيس قسم البرامج الطلابية بمركز حماية الدولى والملازم / خولة جابر سلطان رئيس قسم استشارات الادمان والرعاية اللاحقة بمركز حماية بمرافقة الدكتور أحمد الكتامى المشرف العام على الخط الساخن بالصندوق والدكتور ابراهيم عسكر مدير برامج التوعية بالصندوق على الاستماع الى المتطوعين بمقر “بيت التطوع ” وكيفية استثمار طاقات الشباب فى برامج التوعية بأضرار المخدرات حيث أشاد الوفد بالتجربة معربا عن املة في كيفية نقلها الى دولة الأمارات خاصة فى ظل تنفيذ المتطوعين برامج غير تقليدية مثل الرسم والفن والالعاب الابتكارية بطرق ابداعية لجذب طلاب الكليات لتنفيذ برامج التوعية وكذلك استخدام أيضا دليل الاسرة للوقاية من المخدرات بطريقة “برايل ” لذوى الاحتياجات الخاصة من المكفوفين .

كما تفقد الوفد مقر دراسة الدبلوم المهنى لخفض الطلب على المخدرات بكلية الآداب جامعة القاهرة ، حيث تعد أول دبلومة جامعية متخصصة ينفذها الصندوق فى مجال علاج الإدمان وخفض الطلب على المخدرات على مستوى الدول العربية والشرق الأوسط ومعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات واستمع الوفد الى كيفية تصميم البرنامج الدراسي بدبلوم مكافحة وعلاج الإدمان والذى ليمتد لعام كامل ينقسم إلى فصلين دراسيين بنظام الساعات المعتمدة ، بالإضافة إلى مشروع بحثي خاص بكل طالب يقدم في نهاية الفصل الثانى واشاد الوفد بأهمية الدبلوم وكيفية تطبيقها فى دولة الإمارات

وصرت غادة والى وزيرة التضامن رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي ،ان زيارة الوفد الإماراتي للصندوق للاطلاع على تجربته في علاج مرضى الإدمان وبرامج التوعية بأضرار المخدرات يأتي تأكيداً لأهمية الدور الرائد الذى يؤديه الصندوق في التعامل مع قضية تعاطى المخدرات بأبعادها المختلفة، خاصة وأنه يتم توفير أوجه الرعاية الكاملة لمرضى الإدمان وإعادة دمجهم في المجتمع مرة أخرى بعد علاجهم بالمجان وفي سرية تامة .

واستعرض عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن _ مدير صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطي البرامج التى يتم تنفيذها داخل مقر الصندوق” بيت التطوع ” بمقر جامعة القاهرة حيث يتم استقبال طلاب الجامعة وتنفيذ برامج توعوية بأضرار تعاطى الإدمان بجانب نشر ثقافة الوعى بمخاطر المواد المخدرة وتصحيح للمفاهيم المغلوطة ،كما يتم تنظيم ندوات كبرى ومبادرات ميدانية امام كليات الجامعة المختلفة وتوزيع المطبوعات حول كيفية الوقاية من التعاطي ،لافتا الى انه تم استقبال ما يقرب من 20 الاف طالب وطالبة من كليات الجامعة المختلفة منذ بداية العام الدراسي وحتى الآن ، كما أعلن 3500 طالب جدد عن رغبتهم فى التطوع لدى برامج الصندوق المختلفة ،بالإضافة الى وجود 29 ألف متطوع حاليا لدى الصندوق ويقومون بتنفيذ العديد من البرامج والأنشطة المختلفة فى مجال التوعية بأضرار تعاطى المخدرات .

جدير بالذكر أن الوفد الإماراتي كان قد زار على مدار الايام الماضية مقر صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي بهدف الاستفادة من خبرات الصندوق فى مجال علاج مرضى الإدمان ،كما تفقد الوفد الخط الساخن للصندوق “16023” وأطلع على اليات عمل الخط الساخن فى كيفية تلقى المكالمات من المرضى وأسرهم لعلاجهم بالمجان وفى سرية تامة ،كما استقبلتهم الوزيرة غادة والى وزيرة التضامن ورئيس مجلس ادارة الصندوق وتحدثت “والي” مع الوفد عن التجربة المصرية في مجال مكافحة وعلاج الإدمان وما حققه الصندوق من نجاحات خلال السنوات الماضية، متمنية للضيوف طيب الإقامة والاستفادة القصوى من التجربة الناجحة لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان.

وكانت غادة والى، قد اكدت ان اختيارها وكيلا للسكرتير العام ومديرا تنفيذياً لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة المخدرات والجريمة ومديرا عاما لمكاتب الأمم المتحدة في فيينا يعكس تقديرا دوليا للدور المصري في الساحة الدولية وأعربت عن عميق شكرها وتقديرها للسيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الذي رشحها لهذا المنصب ودعمها للوصول إليه وعن امتنانها لجهود مؤسسة الخارجية المصرية العريقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: