صحة وتعليم

وضع حجر أساس أكبر مجمع طبي للأطفال في الشرق الأوسط بـ 6 أكتوبر

 

 

شهد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، صباح اليوم الاثنين، وضع حجر أساس أكبر مجمع طبي لعلاج الأطفال في الشرق الأوسط بجامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 أكتوبر، بحضور اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، والفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، و مجلس جامعة القاهرة ولفيف من الشخصيات العامة ورؤساء الجامعة السابقين وعدد من والإعلاميين.

وأكد وزير التعليم العالي أن هذا الصرح طبي الجديد يضاف إلى أنشطة جامعة القاهرة ويعد إضافة للمنظومة الطبية في مصر، قائلاً إن جامعة القاهرة هي أساس العلوم الطبية من الناحية التدريسية والعلمية والعلاجية، وأن أي منظومة طبية ولدت من مهدها في جامعة القاهرة.

وأوضح وزير التعليم العالي، أن مستشفيات أبو الريش بعد تطويرها أصبحت تقدم للأطفال كما كبيرا من الخدمات لمصر والدول العربية والأفريقية، مؤكدًا أن هذا الصرح الطبي سيتم رؤية حجم العمل به على أرض الواقع قريبا، حيث ستتم معدلات التنفيذ قبل الثلاث سنوات المقررة للمشروع.

من جانبه قال الدكتور محمد عثمان الخشت، إن المجمع الطبي لعلاج الأطفال، يعد أكبر مجمع طبي للأطفال في الشرق الأوسط بتكلفة إجمالية للمشروع تبلغ نحو 3.4 مليار جنيه لأعمال الإنشاءات والتشطيبات والالكتروميكانيكال والشبكات والطرق واللاندسكيب،  ويتم إنشاؤه بجامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 أكتوبر وفقًا لمبادئ العمارة الخضراء والذكية، على مساحة إجمالية لمباني المشروع تبلغ 70000 متر مسطح، وتصل طاقته الاستيعابية إلى 300 سريرا، بتكلفة مبدئية 3.4 مليار جنيه مصري، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يتم الافتتاح بعد 3 سنوات أي عام 2024.

وأضاف الدكتور الخشت، المجمع الطبي للأطفال يتضمن عددًا كبيرًا من التخصصات الطبية النادرة، ويتكون من 6 مبانٍ، وهي المستشفى الرئيس، وفندق إقامة أهالي المرضى، ومركز التدريب ومعهد التمريض، وسكن الأطباء والتمريض، ومبنيان للخدمات، كما يضم المجمع 10 غرف عمليات مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية، و5 وحدات تمريضية (إقامة) بإجمالي 140 سرير مريض، و7 وحدات رعاية مركزة تخدم نحو 67 مريضًا، و44 عيادة خارجية لتخصصات طب الأطفال كافة، بالإضافة إلى قسم أشعة متكامل، وقسمًا للمعامل، وقسمًا للطوارئ، وقسمًا للغسيل الكلوي، وقسمًا للعلاج الطبيعي، وصيدلية مركزية، وصيدلية إكلينيكية، وقاعتي محاضرات كبرى و8 قاعات تدريس، كما يوفر المشروع مساحات خضراء.

ويتبنى المشروع مبادئ العمارة الخضراء والذكية في اختيار مواد التشطيب والتجهيز وفي الإدارة والتشغيل والصيانة، ولم يغفل المصمم عن النواحي الجمالية واختيار الألوان المبهجة في تصميماته الخارجية والداخلية واختياره لمواد التشطيبات بما يحقق البهجة والألفة لدى المستعمل ويخفف من آلام الأطفال ورهبتهم من المكان.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: