اقتصاد

وزير خارجية سيراليون خلال لقائه وفد اتحاد الغرف التجارية ..تجربة الإصلاح الاقتصادي المصرية نموذجًا ملهمًا للقارة

 

 

أعلن ديفيد فرانسيس وزير الخارجية و التعاون الدولي لدولة  سيراليون عن الانتهاء من الاتفاق مع مجموعة من الشركات المصرية؛ لإقامة محطة كهرباء في دولته، بالإضافة الي مصنع للأدوية المصرية، مؤكدًا على ثقته في قدرات القطاع الخاص المصري في المساهمة علي تحقيق النمو الاقتصادي الذي تتمناه دولته و بما يحقق مصالح جميع الأطراف، داعيًا مجتمع الأعمال المصري إلى عقد بعثة تجارية لاستكشاف كافة الفرص الاستثمارية و التجارية المتاحة علي أرض بلاده .

جاء ذلك خلال لقاءه بوفد الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية واتحاد الغرف الافريقية للتجارة و الصناعة برئاسة المهندس ابراهيم محمود العربي والذي نظمته سفارة سيراليون بالقاهرة، وبحضور سفراء الكاميرون وغينيا كرينيكاو وزامبيا وبعض من كبار المستثمرين والملحقين التجاريين والدبلوماسيين، وضم وفد اتحاد الغرف التجارية المهندس أيمن جريسة المستشار الاقتصادي للاتحاد، وهبة فيصل مستشار الاتحاد للتعاون الدولي .

وقال فرانسيس : إن ما حققته مصر من تنمية للبنية التحتية واعادة بناء الدولة في وقت قياسي يعد تجربة ملهمة ونموذجا يحتذي في القارة الافريقية وأعرب عن أمله في الاستفادة من التجربة المصرية في مختلف المجالات  مشيرا الي اتجاه بلاده للنهج المصري في اعادة تنظيم قوانين الاستثمار بما يقدم كافة الضمانات لحقوق المستثمرين و يخلق مناخا جاذبا للشركات المصرية للعمل في مجالات التعدين والزراعة و محطات انتاج الطاقة المتجددة والصيد والانتاج السمكي والانشاءات و تنمية البنية التحتية والسياحة موضحا احتياج أسواق بلاده للبضائع المصرية المختلفة .

وأكد أن هناك ارادة سياسية قوية في كلا البلدين لتنمية كافة أوجه التعاون و المضي قدما من أجل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة بما يضع مسؤولية علي مجتمع الاعمال لتنمية العلاقات الاقتصادية للتماشي مع هذا التقارب السياسي و الاجتماعي .

ومن جانبه، قال المهندس إبراهيم العربي رئيس اتحاد الغرف التجارية و رئيس اتحاد الغرف الافريقية: إن الصادرات المصرية الي  سيراليون قد شهدت تضاعفا سنويا منذ عام 2017 حيث وصلت خلا العام الماضي الي حوالي 5 ملايين دولار بينما ارتفعت بنحو 36.3% خلال 2018 لتسجل 3.98 مليون دولار مقارنة ب  2.92 خلال عام  2017 وتركزت الصادرات المصرية في منتجات الحديد و البلاستيك و الكيماويات والإسمنت بينما تقدر الواردات المصرية من سيراليون بحوالي 176 ألف دولار فقط .

وأوضح، أنه بالرغم من تنامي العلاقات التجارية بين البلدين الا أن حجم التجارة البينية مازال لا يرقي الي عمق العلاقات السياسية والاجتماعية مشيرا الي وجود العديد من الفرص الهائلة أمام المنتجات المصرية في أسواق سيراليون خاصة منتجات الأجهزة الكهربائية والمعدات الزراعة والمنتجات الغذائية و الدوائية .بالإضافة الي الفرص الاستثمارية في مجالات التعدين وانتاج الطاقة و الانتاج الزراعي و الحيواني مؤكدا علي وجود فرص هائلة للتعاون المستقبلي  للتصنيع المشترك و تجارة القيمة المضافة خاصة في مجالات الصناعات الخشبية والأثاث والمنتجات الغذائية المصنعة .

وأضاف العربي أن الاتحاد يقوم حاليا بالتنسيق مع الجانب السيراليوني لإرسال بعثة تجارية موسعة لدراسة كافة الفرص الاقتصادية علي أرض الواقع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock