وزير الخارجية أمام مجلس الأمن: ملء وتشغيل سد النهضة بشكل أحادي ودون اتفاق سيزيد من التوتر ويثير الصراعات

أكد وزير الخارجية سامح شكري أن ملء وتشغيل سد النهضة بشكل أحادي، ودون التوصل لاتفاق يتضمن الإجراءات الضرورية لحماية المجتمعات في دولتي المصب، ويمنع إلحاق ضرر جسيم بحقوقهم، سيزيد من التوتر ويمكن أن يثير الأزمات والصراعات التي تهدد الاستقرار في منطقة مضطربة بالفعل.

جاء ذلك في كلمة شكرى أمام جلسة مجلس الأمن الدولي المُنعقدة / مساء اليوم الاثنين/ عبر تقنية (الفيديو كونفرانس)؛ لبحث التطورات حول قضية سد النهضة.

وقال شكرى ان القضية – التي يستعرضها اليوم – ترتبط بأمر جلل بالنسبة للشعب المصري، وهي مسألة تتطلب، مثلما هو الحال بالنسبة لجهود مواجهة الجائحة الحالية، أن نلتزم بروح التعاون فيما بيننا، وأن نعترف بأن الأمم لا تعيش في جزر منعزلة، وإنما نحن جميعاً منتمون لمجتمع واحد، مرتبطون بمصير مشترك.

وأضاف “لقد ظهر خطر وجودي يهدد بالإفتات على المصدر الوحيد لحياة أكثر من 100 مليون مصري، ألا وهو سد النهضة الأثيوبي، هذا المشروع الضخم الذي شيدته إثيوبيا على النيل الأزرق، والذي يمكن أن يعرض أمن وبقاء أمة بأسرها للخطر بتهديده لمصدر الحياة الوحيد لها”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: