مصر

وزيرة البيئة: تقييم خطط الإصحاح البيئي لشركات البترول بخليج السويس

أكدت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، أن جهاز شئون البيئة يقوم بتقييم ومتابعة نسب تنفيذ خطط الإصحاح البيئي لهذه الشركات فى ضوء المراجعات التي تمت، طبقا للجداول الزمنية للخطط التى تم اعتمادها من قبل الجهاز والوقوف على مدى التزامها بالمخطط التنفيذ الزمني المقترح، تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية بشأن متابعة الموقف التنفيذى لخطط الإصحاح البيئي للمنشأت البترولية، التي تقوم بالصرف على خليج السويس، وتوجيهات رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بالتنسيق المستمر بين وزارتي البيئة والبترول.

وأعلنت الوزيرة، اليوم /الخميس/ أن الشركة العامة للبترول بحقل رأس سدر بجنوب سيناء انتهت من خطة الإصحاح البيئي ووقف الصرف على البيئة البحرية، وكذلك شركة زيتكو بالبحر الأحمر، ووصلت نسبة تنفيذ خطة الإصحاح البيئى لشركة النصر للبترول 65%، حيث تم تشغيل الوحدة التجريبية (المرحلة الأولى) بصورة منتظمة ومستمرة لاستيعاب كمية مياه الصرف الصناعى بالكامل (حوالي 550 متر مكعب/ ساعة) ليتم معالجتها ودخولها كتغذية للمرحلة الثانية من المعالجة، وذلك بقيمة إجمالية بلغت حوالى (25 مليون جنيه).

وبينت أن تنفيذ مشروع تطوير نظام معالجة الصرف الصناعي (المرحلة الثانية) لشركة النصر مستمر، بقيمة إجمالية قدرها 22 مليون دولار (351.600 مليون جنيه مصرى)، كما تم الانتهاء بنسبة 100% من تنفيذ أعمال إصلاح خطى الصرف الصناعى داخل البحر بطول 500 متر بتكلفة قدرت بحوالي (116 مليون جنيه).

وأشارت إلى أن نسبة تنفيذ خطة الإصحاح البيئي بشركة السويس لتصنيع البترول لتنفيذ إنشاء محطة معالجة الصرف الصناعي بالشركة وصلت إلى 35%، بتكلفة إجمالية للمشروع حوالي (24.3 مليون دولار)، كما انتهت شركة السويس للزيت براس بدران من توريد كافة مكونات محطة معالجة مياه الصرف الصناعي، حيث تم التعاقد مع شركة “ppu” الألمانية وجاري متابعتها للانتهاء من أعمال التركيب والتشغيل التجريبي.

وأوضحت الوزيرة أنه جاري وصول الشحنة الثانية من مكونات محطة المعالجة للشركة العامة للبترول، على أن تنتهي من كافة أعمال التوريد خلال شهرين، وكذلك شركة الأمل للبترول، حيث بلغت نسبة التوريد 70% من المحطة، أما بالنسبة لشركة بتروجلف فبلغت نسبة تنفيذ الأعمال المدنية للمحطة 80%، وجاري الانتهاء منها على أن تبدأ المحطة في التشغيل الفعلي خلال 3 شهور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: