عرب وعالم

موسكو: قوات حفظ السلام الروسية غادرت كازاخستان

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، إن قوات حفظ السلام الروسية العاملة ضمن قوات منظمة “معاهدة الأمن الجماعي”، قد غادرت كازاخستان.

وأوضحت الوزارة، في بيانٍ، أن القوات قامت بتحميل معداتها على متن طائرات نقل عسكري طراز “إيل 76- وآن 24-” وانطلقت من مطار “ألما آتا” (إلى نقطة الانتشار الدائم)”، بحسب ما أوردته وسائل إعلام روسية.

وكانت الوزارة أعلنت، في وقت سابق، عن مغادرة الدفعة الأولى من قواتها.

وبناءً على طلب من الرئيس الكازاخي قاسم جومارت توكاييف، أرسلت روسيا قوات إلى كازاخستان، بالاشتراك مع دول “منظمة معاهدة الأمن الجماعي”، لفض الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت بعد رفع الحكومة أسعار الوقود، ما سبب انتشار أعمال عنف دامية، وصدامًا بين المواطنين وقوات الأمن في أنحاء البلاد.

ومن المتوقع أن يستغرق سحب باقي القوات، التي أتت من بيلاروس وأرمينيا وطاجيكستان وقرغيزستان- أعضاء منظمة معاهدة الأمن الجماعية- عشرة أيام.

وأفادت وسائل إعلام كازاخية بوفاة قرابة 160 شخصًا وإصابة ألفين، واعتقال 8 آلاف خلال الاحتجاجات.

وفي وقتٍ سابق، أكدت القيادة العامة لوحدات “حفظ السلام” التابعة لدول منظمة معاهدة الأمن الجماعي أن عملية سحب قواتها تنفذ وفقًا للخطة الموضوعة بالاتفاق مع الجانب الكازاخستاني.

وأشارت إلى أن “الوحدات الأولى للمظليين الروس من قوات حفظ السلام، والتي أدت مهام حماية المرافق الأساسية والحيوية في كازاخستان، وبعد أن قامت بنقل الجنود بطائرات من طراز (إيل– 76) تابعة لطيران النقل العسكري الروسي من ألما آتا إلى مطار إيفانوفو- سيفيرني، عادت إلى نقاط انتشارها في روسيا”.

وأضافت: “في 14 يناير، وبعد الانتهاء من تحميل المعدات والأفراد، ستعود وحدات حفظ السلام من أرمينيا وبيلاروس وطاجيكستان على متن طائرة نقل عسكرية من طراز (إيل 76) تابعة للقوات الجوية الروسية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock