عرب وعالم

مسؤولة أممية: جهود دؤوبة وجارية لتنشيط العملية السياسية في إفريقيا الوسطى

أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام لجمهورية أفريقيا الوسطى فالنتين روجوابيزا، أن ثمة جهود أممية دؤوبة وجارية لتنشيط العملية السياسية في جمهورية إفريقيا الوسطى، بعد حالة من الخمول الفعلي، حتى مع تصاعد الهجمات المروعة ضد المدنيين.

وأشارت المسؤولة الأممية بحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إلى أن البعثة تحافظ على حوار صريح وبناء مع حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى بشأن حقوق الإنسان قائلة “إنها تعمل مع السلطات على الأرض لاعتماد تدابير وقائية ومكافحة الإفلات من العقاب وإعادة تأهيل الضحايا” مضيفة في إحاطة المجلس بشأن جهود الأمم المتحدة للتصدي لتلك الانتهاكات وتسريع العملية السياسية لجمهورية أفريقيا الوسطى أن مينوسكا تعمل على تعزيز الثقة مع السلطات وإعادة الانخراط الشركاء.

وأكدت أنه بينما كانت جمهورية إفريقيا الوسطى تسجل خطوات إيجابية نحو استعادة السلام والاستقرار، بعد اعتماد خارطة الطريق المشتركة للسلام في أكتوبر 2021، أفادت تقارير بأن التقدم لا يزال ضعيفا الآن، وكانت خريطة الطريق في حد ذاتها محاولة للتنفيذ الكامل لاتفاق السلام لعام 2019، والمعروف باسم اتفاق الخرطوم، والذي تم توقيع بين الحكومة و 14 جماعة مسلحة من غير الدول.

يُشار إلى أن جمهورية أفريقيا الوسطى تكافح الصراع منذ عام 2012، وعلى الرغم من إجراء حوار جمهوري، شارك فيه العديد من الجماعات، فقد شهدت الأسابيع الماضية هجمات جديدة ضد المدنيين من قبل الجماعات غير الحكومية، وكذلك الميليشيات التابعة للحكومة، كما تم الإبلاغ عن هجمات مستهدفة ضد العاملين في المجال الإنساني وبعض الجماعات العرقية.

وطلبت الممثلة الخاصة دعم الهيئة المكونة من 15 عضوا بالإجماع، وحثت الحكومة على الإسراع في تنفيذ التوصيات المنبثقة عن الحوار الجمهوري الأخير، مضيفة أن وقف الأعمال العدائية في جميع أنحاء جمهورية إفريقيا الوسطى يظل هدفا فوريا ومقياسا لمصداقية خارطة الطريق المشتركة، مشددة على الحاجة إلى تدابير رادعة توافقية ضد تلك الأطراف التي لا تحترم التزاماتها.

وفي الوقت نفسه، تعهدت بدعم البعثة الأممية لحكومة جمهورية إفريقيا الوسطى، بقدر ما يتطلب الأمر، لإعادة بناء القدرات اللازمة لقوات دفاع وأمن أكثر احترافا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: