ما يرويه كلب

على حين غرة،

صرت مدللا جدا، ومحط اهتمام ورعاية قصوى

تنهال علّي اللقاحات

لأدنى عارض صحي.

وأحظى باستشارة الطبيب.

هذا الدلال صار أعظم

وأصوات العطف تنهال عليّ

تناشد راحتي

ورعايتي التامة.

لا خيار آخر أمامي

سوى التعبير عن البهجة

والسعادة والامتنان،

وإظهار الولاء الذي يميزنا نحن الكلاب،

عندما كنت جروا بائسا.

أخذت أجوب الشوارع متوسلا

بحثا عن فتات يسد رمقي.

أنطونيو غارسيا فيلاسكو، إسبانيا

ترجمة عن الإنجليزية سارة سليم

صورة  ڨايا كلبة جيرمان دروغنبروت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: