ليلةُ ميلادِكَ

قلم / أمنية وجدي حسين

ليلةُ ميلادِكَ

أيَّا باسمَ الثغر قدُ جَمُلتْ بكَ الأقدارْ

فليلةُ ميلادِك مولدُ حبِّى والأشعارْ

سأنسى يومِى وأحتضنُ فيه الأزهارْ

فتتعطرُ يدى وأقلامي وأغمسُها بالأحبارْ

وأسطرُ أوراقِى وأسردُ أشواقِى وأغردُ مع الأطيارْ

عن لمساتٍ بأحلامِنا وقبلاتٍ وأحضانٍ خلفَ الأستارْ

وهمساتٍ ورسائلِ عشقٍ وغزلٍ بالأعينِ والأفكارْ

وعن أخرياتٍ بوجدانِى تتسترُ عن الأنظارْ

وأخرى لن ترانى فيها ذابتْ مع خريفِ الأمطارْ

أو لأنني صِرتُ لكَ حرفًا في نهايةِ الأخبارْ

ولمْ أعدْ لك عشقًا أو نجمًا يلمعُ بينَ الأقمارْ

أو تاهتْ منكَ أحرفي على صفحاتِ الأنهارْ

أو بتُّ حنينًا لحلمٍ بشغفك بعيدَ الأذكارْ

جميلُ المحيا للنهايةِ أنتَ عشقى وليسَ لى اختيارْ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: