عرب وعالم

كوريا الشمالية تعقد مؤتمرا وطنيا لمسؤولي أمن النظام الشيوعي

ذكرت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، اليوم الجمعة، أن بيونج يانج عقدت مؤتمرا وطنيا لمدة خمسة أيام للمسؤولين عن الأمن ومكافحة التجسس، في حركة تهدف على ما يبدو لحشد الولاء الداخلي.

ويهدف “المؤتمر الخامس لمسؤولي الأمن” والذي عقد في العاصمة الكورية الشمالية يوم السبت، “لضمان” تطوير الحزب الحاكم من خلال تعزيز أجهزته الأمنية، وفقا لتقرير باللغة الإنجليزية صدر عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية.

وحضر المؤتمر كبار المسؤولين بالشمال، وبينهم بارك جونج-تشون، سكرتير اللجنة المركزية للحزب، وري جانج-ديه وزير الأمن، وفقا للبيان الذي أوردته وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.

ولم يشارك الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج-أون، ولكنه أرسل خطابا “مهما” للمؤتمر، الذي تبنى بدوره خطابا يتعهد بدعم الزعيم، وفقا للبيان. ولم يتم الكشف عن تفاصيل الخطابين.

وقدم المؤتمر في تقارير ومناقشات “النجاحات والخبرات التي اكتسبت في النضال من أجل القضاء على الممارسات المناهضة للاشتراكية والممارسات غير الاشتراكية”.

كما أشار إلى” ضرورة ترسيخ الروح الثورية للولاء المطلق والطاعة المطلقة للقيادة الوحيدة للجنة المركزية للحزب داخل الأجهزة الأمنية”.

وأضاف البيان: “لقد شددا على أهمية توطيد وحداتهما كالحصن للدفاع عن القائد والثورة والسياسة والنظام الاجتماعي والشعب”.

وعقدت كوريا الشمالية أول مؤتمر لضباط الأمن العسكريين في عام 1993 ، والثانية في عام 2013. ولم تكشف علانية بعد عما إذا كان تم عقد الجلستين الثالثة والرابعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: