عرب وعالم

قوات الاحتلال تنزع علم فلسطين عن جثمان الصحفية الشهيدة شيرين أبوعاقلة

 

نزعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الجمعة، علم فلسطين عن جثمان الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة، أثناء محاولة إخراج جثمانها من المُستشفى الفرنسي بالقدس المحتلة ومنع المشيعين من السير وراء السيارة التي تحمل النعش.

وقبل ذلك اعتدى الاحتلال على المُشيعين في المستشفى قبل خروج النعش، ما أدى إلى سقوط النعش، قبل أن يحمله المشيعون من جديد متصديين لجنود الاحتلال الذين انتشروا بكافة في مُحيط المستشفى.

وعانق جثمان الشهيدة الإعلامية شيرين أبو عاقلة “ابنة القدس” -كما كانت تحب أن تُنادى- ثرى القدس في مقبرة جبل صهيون، حيث يرقد والداها المتوفيان قبل نحو عامين، بعد الصلاة عليها في كنيسة “الروم الكاثوليك” قرب باب الخليل بالبلدة القديمة.

لم تكن جنازة عادية، بل حدث وطني كبير، موكب جماهيري مهيب، فيض بشري، عشرات آلاف المحبين للزميلة أبو عاقلة ومسيرتها المهنية التي امتدت على أكثر من ربع قرن، مئات الزملاء الصحفيين، دبلوماسيون غربيون.

انطلق الموكب من المستشفى الفرنسي في الشيخ جراح شرق القدس المحتلة، باتجاه كنيسة الروم الكاثوليك في البلدة القديمة من العاصمة المحتلة.. مرفرفا حولها العلم الفلسطيني طيلة المسير.

قوات الاحتلال استنفرت عناصرها وفرق الخيالة حول المستشفى، تزامنا مع نقل جثمان الشهيدة أبو عاقلة ورفع الأعلام الفلسطينية والهتافات الوطنية، واعتدت على المشيّعين بالدّفع والضرب بالهراوات، وأطلقوا القنابل الصوتية، وحاولت منع رفع الأعلام الفلسطينية، وفرّقت المشيعين ما أدى إلى إعادة الجثمان لداخل المستشفى من قبل الشبان، وتزامناً مع ذلك، استمر المشيعون بترديد الهتافات الوطنية، وسط توتر في المكان.

 

 (وكالات)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: