منوعات

فيديو يثير الرعب.. وكالة ناسا ترصد صوتا جديدا ينتج عن الثقب الأسود

منذ عام 2003، ارتبط الثقب الأسود الموجود في مركز مجموعة مجرات Perseus بالصوت هذا لأن علماء الفلك اكتشفوا أن موجات الضغط التي يرسلها الثقب الأسود تسببت في تموجات في الغاز الساخن للعنقود يمكن ترجمتها إلى ملاحظة، لا يستطيع البشر سماع حوالي 57 أوكتافًا تحت الوسط C.

وبحسب ما ذكرته وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، فإنه الآن، هناك صوتنة جديدة تجلب المزيد من الملاحظات إلى آلة الصوت بالثقب الأسود يتم إصدار هذا الصوت الجديد، أي ترجمة البيانات الفلكية إلى صوت، في أسبوع الثقب الأسود التابع لناسا هذا العام.

في بعض النواحي، لا يشبه هذا الصوتنة أي شيء آخر تم إجراؤه من قبل لأنه يعيد النظر في الموجات الصوتية الفعلية المكتشفة في البيانات من مرصد شاندرا للأشعة السينية التابع لناسا.

ينشأ الاعتقاد الخاطئ الشائع بعدم وجود صوت في الفضاء من حقيقة أن معظم الفضاء هو في الأساس فراغ، ولا يوفر أي وسيلة لانتشار الموجات الصوتية من خلاله.

من ناحية أخرى، تحتوي مجموعة المجرات على كميات وفيرة من الغازات التي تغلف مئات أو حتى آلاف المجرات بداخلها، مما يوفر وسيلة لانتقال الموجات الصوتية.

 

في هذا الصوتنة الجديد لـ Perseus، تم استخراج الموجات الصوتية التي حددها علماء الفلك سابقًا وجعلها مسموعة لأول مرة تم استخراج الموجات الصوتية في اتجاهات شعاعية، أي إلى الخارج من المركز ثم تم إعادة تركيب الإشارات في نطاق السمع البشري عن طريق رفعها لأعلى بمقدار 57 و 58 أوكتاف فوق طبقة الصوت الحقيقية.

طريقة أخرى لوضع هذا هو أنه يتم سماعهم 144 كوادريليون و288 كوادريليون مرة أعلى من ترددهم الأصلي (الكوادريليون يساوي 1،000،000،000،000،000) يسمح لك المسح الشبيه بالرادار حول الصورة بسماع الموجات المنبعثة في اتجاهات مختلفة في الصورة المرئية لهذه البيانات، يُظهر كلا من اللونين الأزرق والبنفسجي بيانات الأشعة السينية التي تم التقاطها بواسطة Chandra.

بالإضافة إلى مجموعة مجرات Perseus، يتم إصدار صوتنة جديدة لثقب أسود مشهور آخر تمت دراسة الثقب الأسود في Messier 87، أو M87، الذي درسه العلماء على مدى عقود، واكتسب مكانة مشهورة في العلوم بعد الإصدار الأول من مشروع Event Horizon Telescope (EHT) في عام 2019 هذا الصوت الجديد لا يعرض بيانات EHT، بل يبدو بالأحرى في البيانات من التلسكوبات الأخرى التي رصدت M87 على نطاقات أوسع بكثير في نفس الوقت تقريبًا.

تحتوي الصورة في شكل مرئي على ثلاث لوحات، من أعلى إلى أسفل، أشعة سينية من شاندرا، وضوء بصري من تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا، وموجات راديو من مصفوفة أتاكاما الكبيرة المليمترية في تشيلي المنطقة الأكثر سطوعًا على يسار الصورة هي المكان الذي يوجد فيه الثقب الأسود، والبنية الموجودة في أعلى اليمين عبارة عن نفاثة ناتجة عن الثقب الأسود تنتج النفاثة عن سقوط مادة على الثقب الأسود.

يقوم الصوتنة بمسح الصورة ثلاثية المستويات من اليسار إلى اليمين، مع تعيين كل طول موجي إلى نطاق مختلف من النغمات الصوتية يتم تعيين موجات الراديو إلى أدنى النغمات، والبيانات الضوئية إلى النغمات المتوسطة، والأشعة السينية التي اكتشفها Chandra إلى أعلى النغمات يتوافق الجزء الأكثر سطوعًا من الصورة مع أعلى جزء من الصوتنة، حيث وجد علماء الفلك ثقبًا أسودًا كتلته 6.5 مليار كتلة شمسية صوّره EHT.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: