عواطف حلمي: حقبة الستينات هو عصر النهضة الفنية.. والجيل الحالي يجب أن يتوافر به عامل الإحساس في الغناء والفن

كتبت – هند هيكل

اكدت الفنانة القديرة عواطف حلمي في حوراها لبرنامج اسرار والنجوم الذى تقدمه المطربة والإعلامية اسرار الجمال علي قناه mac بانها تعشق الإذاعة من الصغر واهمها برنامج مسرح المنوعات حيث ان البرنامج يشمل كوكبه من الفنانين وهم الفنانة سلوى عثمان وعبير مكاوىً والفنان ياسر ريكا وانا سعيدة بهذه الكوكبة من الفنانين الذين يساهمون في زياده معنوياتي وان البرنامج يذاع علي شبكة البرنامج العام وبقدم كل الادوار وهي الست الطيبة والشردوحه في هذا البرنامج،  وهو يمثل رحله حب وسعادة في حياتي الفنية وان الفن في قديم الزمن كان يمثل العشق من خلال المسرح القومي ومسرح الاوبرا حيث قدمت مسرحيه وكانوا عباقرة الفن يقومون بتدريبنا منهم الفنان شفيق نور الدين وصلاح سرحان ونبيل الالفي وكانوا بيعمل توجيهات في كل صغيره وكبيره من اجل الوصول لنجاح الفنان في هذا المجال اما في الوقت الحالي يقوم الفنان بمليء شرايط وهذا تختلف عن روح زمان .

واضافت بان الحياه الفنية اخذت مني الوقت عن التفكير في الدخول للحياه الغنائية حيث قدمت اغنيه في مسرحيه بلدى يابلدى وهي علي هيئة موال وان الملحن كان لم يقتنع بصوتي علي حسب قولها وان النقابه المهن الثمثليه قائمة بدورها في خدمه الفنان في الظهور في الساحه الفنيه وان دور النقابه مع الشركات الفنيه في انتاج اعمال دراميه متنوعه مثل مسلسل الاختيار وغيرها من الاعمال الاخرى وبدا النظر الي الحياه الاجتماعيه وان الموجه السريعه سوف تنتهي ويعود الفن الي سابق عهده وان الجيل الجديد من الفنانين سوف يكون هذا الجيل سيمثل العوده الي الفن لبريق عهده وان التغير هو اساس الفن وانا متفاءله خير للحياه الفنيه خلال المستقبل

واشارت بان سعيده بان اكون والدته الفنان حماده هلال في عمل درامي وقدم اغنيه جميله ساهمت في التاثير في نفسيتي وكانت هديه حلوه منه

واوضحت بان قدمت مع النجوم الكبار وهم الفنان الراحل نور الشريف في مسلسل الديني عمربن عبد العزيز والفنانة سميحه ايوب مسرحيه الانسان الطيب اخراج الراحل سعد اردش ومسرحية بلدى يابلدى للمخرج جلال الشرقاوى وان حقبه السيتنات والسبعينيات كانت هناك نهضه فنيه كبيره وخاصه المسرح المصرى وقدمت مسلسل في دوله الكويت من خلال شخصيه متميزه في هذا العمل الدرامي مع الفنانة سعاد عبد الله وقدمت سهره الفرح مع الفنانة الراحلة مديحه يسرى ومجموعه متميزه من النجوم وان احدى المشهد الذى قدمته في فيلم حياه الزمان للمخرج رامي الجابري يعد من المشاهد التي لاتنسي وان ادوارى في الاعمال الدراميه منها مسلسل رافت الهجان ولن اعيش في جلباب الي وسوق العصر وغيرها من اهم اعمالي الفنيه وان الاغنيه الاصيله تمثل اساس الحياه الغنائية لاني من جيل الزمن الجميل علي حسب قولها واعشق اغاني كوكب الشرق ام كلثوم واحساسها الغنائي المتميز بجانب الملحنين العظماء والشعراء ومنهم محمد عبد الوهاب ورياض السنباطي واحمد رامي ومحمد الموجي وكمال الطويل وان حقبه الستينات هي عصر النهضه الفنيه وان جيل نور الشريف ومحمود عبد العزيز هو جيل ميتعوضش وان النجوم الذين يوصلون لهذا الجيل محتاج سنوات لكي يوصلوالهذا الجيل وان الجيل الغناء الحالي هو جيل السرعه في الكلمات والالحان وينقصه عامل الروح الغناء والإحساس في الأغنية.

واختتمت بان يجب علي الجميع حب الدنيا وحب النفس وكل حاجه وان الحب يخلق كل شي ليس فيه كره ولا ضغينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: