فن وثقافه

صور .. ريشة أزهرية ترسم ملامح الإمام الطيب على سجادة.. صنعت في 5 أشهر وأهديت لمكتبته بالأقصر

الدقهلية – حسناء رفعت

انتهى الفنان فتحي حماد، عضو هيئة التدريس بكلية التربية، قسم التربية الفنية بجامعة الأزهر، من رسم ملامح الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، على سجادة مطرزة ومصنعة يدويا استغرق تنفيذها 5 أشهر متواصلة، وأهديت لمكتبته بالقرنة بالأقصر، تعبيرا عن رمزية الإمام وجهده في نشر وتعزيز الوسطية.

قال الفنان الدكتور فتحي حمّاد، عضو هيئة التدريس بقسم التربية الفنية بالأزهر، والمتخصص فى النسيج والطباعة: إن السجادة هي أول سجادة تافت مصنوعة يدويا، لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، تحمل صورته، ومن خلفها الجامع الأزهر الشريف، وتم وضعها في صدر مكتبة الأزهر، المجاورة لساحة الإمام الطيب.

 كما أنها أول سجادة بهذا الحجم مصنوعة، وذلك بمناسبة اليوبيل الذهبي للكلية، قائلا: “صناعة السجادة استغرق قرابة الخمس أشهر، لكبر مساحتها وتبلغ 260 سم في 220 سم وسمك أكثر من 6 سم، حيث تعتبر أول سجادة تافت من إنتاج جامعة الأزهر، وتم الاستعانة بالصوف الطبيعي في عملها، وتعليقها بساحة الإمام الأكبر بمدينة القرنة، مسقط رأسه، بمكتبه في مكتبة الأزهر الشريف”.

وتابع الفنان فتحي حماد: قمت بصناعتها وإعدادها بناء على تكليف من الدكتور خالد عرفان، عميد كلية قسم التربية الفنية بنين بالقاهرة، بمناسبة اليوبيل الذهبي للكلية، موضحاً أنها عبارة عن سجادة يدوية، تحمل صورة شيخ الأزهر الشريف.

يشار إلى أن الفنان فتحي حماد أبرز الأكاديميين المتخصصين في النسيج والطباعة بالأزهر، وهو من أبناء محافظة الدقهلية.

وعلّق الدكتور خالد عرفان، عميد كلية التربية بالأزهر، قائلا: السجادة عمل رمزي يعكس مدى قيمة الإمام الأكبر عند ابنائه من أعضاء هيئة التدريس والطلاب، موضحاً أن إهداء السجادة بمناسبة اليوبيل الذهبي للكلية، وتم إهدائها للأمام الأكبر، والذى فَضل أن يتم وضعها بمكتبة الأزهر الموجودة بساحة الطيب، بالبر الغربي لمدينة الأقصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: