شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يواصلون نداءات التضامن مع متضرري “كورونا”

ناقش فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، مع البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، في اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء، الجهود المشتركة لدعم السلام العالمي ووقف الحروب وترسيخ الأخوة الإنسانية، واتفقا على مواصلة نداءات التضامن العالمي من أجل تخفيف معاناة المتضررين من جائحة كورونا، والتضرع إلى الله أن يكشف برحمته هذه الجائحة عن العالمين.

وقال فضيلته في تدوينه على صفحته الشخصية على موقعي فيسبوك وتويتر: «سعدت اليوم باتصال مع أخي البابا فرنسيس بابا الفاتيكان تناولنا الجهود المشتركة لدعم السلام العالمي ووقف الحروب وترسيخ الأخوة الإنسانية واتفقنا على مواصلة نداءات التضامن العالمي من أجل تخفيف معاناة المتضررين من جائحة كورونا ودعونا الله أن يكشف برحمته هذه الجائحة عن العالمين».

وكان فضيلة الإمام الأكبر قد وقع مع البابا فرنسيس في أبوظبي في 4 فبراير 2019م «وثيقة الأخوة الإنسانية» التي تهدف إلى تعزيز العلاقات الإنسانية وبناء جسور التواصل والتآلف والمحبة بين الشعوب بجانب التصدي للتطرف وسلبياته، وذلك في حدث تاريخي حضره أكثر من 400 شخصية بارزة من علماء الدين وشخصيات ثقافية وفكرية من مختلف دول العالم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: