شكرى: لابد من الوصول لحلول سياسية لأزمات شرق المتوسط

أكد وزير الخارجية سامح شكرى ضرورة الوصول إلى حلول سياسية لأزمات منطقة شرق المتوسط، مشددا على سعى مصر إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة.

جاء ذلك خلال كلمة شكري، اليوم الاربعاء، في الدورة الـ 24 لمؤتمر المائدة المستديرة التي تنظمها مجموعة “الايكونوميست”، والتى تستضيفها العاصمة اليونانية، لتناول الأوضاع في أوروبا وشرق المتوسط.

وأشار شكرى إلى أن توجداه فى أثينا هو دليل على العلاقات الوثيقة بين مصر وقبرص واليونان، لافتا إلى أهمية توسيع التنسيق فيما بين الدول الثلاث لمواجهة التحديات التي تواجه منطقة شرق المتوسط.

وأوضح أن هناك الكثير من التحديات التي تتطلب حشد الجهود الدولية لمواجههتها أهمها الارهاب، مستطردا “علينا توحيد الجهود لمكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية..والتحدي الملح الذي تواجهه المنطقة هو ضرورة ترسيخ الامن والاستقرار
“.
وفى هذا السياق، قال شكرى إن مصر تسعى لايجاد حلول شاملة لمواجهة التحديات المتصاعدة التي تواجه المنطقة مثل الارهاب والهجرة غير الشرعية، لافتا إلى أن مصر تستضيف حوالى 6 ملايين لاجئ على أراضيها.

وحول العلاقات بين الدول الثلاث، شدد شكرى على أن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر واليونان تم دراستها بعناية، وأخذت المسار الصحيح، مشيرا إلى أن اتفاقيات ترسيم الحدود يجب أن تتم في إطار القانون الدولي للتوصل إلى تسويات عادلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: