اقتصاد

شعراوي يبحث مع وفد البنك الدولي تنفيذ عدد من المشروعات

بحث وزير التنمية المحلية محمود شعراوي مع وفد البنك الدولي الإسراع ببرامج عمل تنفيذ مشروع إدارة تحسين جودة الهواء بالقاهرة الكبرى, وتنفيذ عدد من المشروعات والبرامج بمختلف محافظات الجمهورية والتي تساهم في تحسين مستوى معيشة المواطنين.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده شعراوي اليوم, مع وفد رفيع المستوى من البنك الدولي يضم كلا من ليا كارول المدير الإقليمي للشرق الأوسط والدكتورة داليا لطيف كبير أخصائيين بالبنك وذلك بحضور الدكتور خالد قاسم مساعد وزير التنمية المحلية للتطوير المؤسسي والدكتور هشام الهلباوي مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر والدكتور محمد خليل المنسق الوطني لمشروع تلوث الهواء وممثلين عن الوحدة التنفيذية لإدارة قطاع المخلفات بالوزارة.

وأكد شعراوي أن الوزارة تتعاون مع البنك الدولي باعتباره أحد أهم الشركاء الدوليين للوزارة والحكومة وشريك أساسي لجميع النجاحات التي حققتها الوزارة في العديد من مجالات التعاون التي تهم المواطن المصري, كما أن البنك يحظى بتقدير كبير لدى القيادة السياسية ورئيس مجلس الوزراء.

ورحب بالنجاحات التي حققها برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر في محافظتي سوهاج وقنا الذي تنفذه الحكومة مع البنك وتم إدراجه كأحد أفضل الممارسات التي تحقق أهداف التنمية المستدامة 2030 التابعة لإدارة الشئون الإقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة.

وشهد اللقاء استعراض آليات الإسراع ببرامج عمل تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين مصر والبنك الدولي والخاصة بمشروع “إدارة تلوث الهواء وتحسين جودة الهواء وتغير المناخ في محافظات القاهرة الكبرى (القاهرة والقليوبية والجيزة) والممول من البنك الدولي بتكلفة إجمالية قدرها 200 مليون دولار.

وأشار الوزير إلى المنظومة الجديدة لإدارة المخلفات الصلبة والتي يوليها الرئيس عبد الفتاح السيسي اهتماما كبيرا من المتابعة والاهتمام لضمان نجاحها خاصة في ظل توفير التمويل اللازم لتنفيذها بجميع المحافظات خاصة مشروعات البنية التحتية والتي تسير وفقا للخطط والبرامج التي تم وضعها بالتنسيق مع باقي الوزارات.

وأكد أهمية المكون الخاص بالمخلفات الصلبة في هذا المشروع لارتباطه بتحسين جودة الهواء من خلال إنشاء مدينة متكاملة للمعالجة والتخلص لكافة أنواع المخلفات وغلق المقالب العشوائية وإنشاء محطات وسيطة لرفع كفاءة الجمع والنقل.

وأوضح شعراوي أن مشروع تحسين الهواء بالقاهرة الكبرى يتضمن الجزء الخاص بخفض انبعاثات المركبات وأتوبيسات هيئة النقل العام وتحويلها إلى وحدات صديقة للبيئة بما يواكب توجه الدولة نحو استخدام الطاقات الجديدة والمتجددة والتوسع في الأتوبيسات التي تعمل بالغاز الطبيعي والكهرباء بدلا من استخدام السولار, مشيرا إلى قيام الحكومة خلال هذه الفترة بالبدء في تحويل العديد من أتوبيسات النقل العام التي تعمل بالسولار بأخرى تعمل بالغاز والكهرباء.

وجدد الوزير التأكيد على أهمية توفير الدعم الفني والتدريبي الذي سيقدمه البنك الدولي للكوادر البشرية في محافظات القاهرة الكبرى وهيئة النقل العام فيما يخص الجوانب التخطيطية والفنية والمالية والبيئية وآليات المتابعة وكافة العناصر التي يتطلبها المشروع لضمان نجاحه ووضع منظومة قابلة للاستدامة.

وخلال الاجتماع..تم استعراض آخر المستجدات الخاصة بإنشاء المدينة المتكاملة لتدوير المخلفات بمختلف أنواعها ومعالجتها خاصة البلدية الصلبة والطبية والهدم والبناء والخطرة وذلك في مدينة العاشر من رمضان على مساحة 1200 فدان والتي تعد الأكبر على مستوى أفريقيا والشرق الأوسط, وسيتم إنشاء مصانع ووحدات للمعالجة والتخلص النهائي للمخلفات ومركز تعليمي وتدريبي. وشدد وزير التنمية المحلية على استعداد الوزارة لتذليل أية عقبات أو تحديات تواجه المشروع وسرعة حلها على الفور بالتنسيق مع المحافظات الثلاث.

من جانبه, أكد وفد البنك الدولي الدور المهم الذي تقوم به الوزارة في هذا المشروع الهام الخاص بتحسين جودة الهواء بالقاهرة الكبرى والذي يوليه البنك الدولي اهتماما كبيرا..حيث تعتبر الوزارة شريكا أساسيا في هذا المشروع, مشيرا إلى أهمية البدء في الخطوات والإجراءات التنفيذية للاتفاقية على أرض المحافظات الثلاث.

وأعرب وفد البنك الدولي عن استعداده لتقديم كل الدعم للوزارات والمحافظات الشريكة في المشروع للإسراع في دخوله حيز التنفيذ خلال المرحلة القادمة والاتفاق على كراسات الطرح والاستعانة بالمكاتب الاستشارية ودعم الفرق التنفيذية من المحافظات وهيئة النقل العام بالقاهرة لتستطيع القيام بالمهام الموكلة إليها وكذا التوعية المجتمعية للمواطنين بكافة الخطوات المرتبطة بالمشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock