منوعات

“سويسرا” … أكبر نادٍ للمليارديرات في العالم

إذا كنت تبحث عن أكبر نادٍ للمليارديرات في العالم فإنك لن تذهب بعيدا، فهذا البلد الأوروبي صغير المساحة يعتبر قبلة الأثرياء.. لماذا؟

إن البنوك السويسرية الشهيرة، وحسن التقدير، والأمن – إلى جانب المناظر الخلابة – ليست سوى بعض الأسباب التي تجعل أصحاب الملايين من جميع أنحاء العالم ينجذبون إلى دولة جبال الألب الصغيرة.

ويبدو أن سويسرا لن تتوقف عن اجتذاب كبار أثرياء العالم، رغم أنها دولة صغيرة تقع في حضن جبال الألب، ويبلغ تعداد سكانها 8.5 مليون نسمة، وقد ضمت قائمة أغنى 300 شخص في سويسرا التي نشرت العام الماضي عددا كبيرا من أشهر أثرياء العالم.

وذكرت مجلة بيلانز الاقتصادية التي تصدر في مدينة زيورخ السويسرية أنه يوجد في سويسرا 135 مليارديرا.

وبلغت نسبة المليونيرات 14.9% من تعداد السكان في سويسرا عام 2020، وفقا لتقدير بنك كريدي سويس، مما يعني وجود مليونير واحد بين كل ستة أفراد من السكان “أي نحو 1.4 مليون مليونير”.

ومن الأمور التي تجذب المليونيرات من مختلف أنحاء العالم للإقامة في سويسرا ما تتمتع به من مناظر طبيعية خلابة، وتوفر بنوك شهيرة وما تتميز به من سرية الحسابات المصرفية، إلى جانب الأمان.

ويقول محللون إن من أسباب إقبال الأثرياء على سويسرا سهولة إدارة مخاطر دفع ضرائب عالية فيها بالنسبة لأصحاب الدخول الكبيرة، على عكس دول أخرى، ويرجع ذلك إلى وضعها المالي المستقر.

وقد أدى تفشي جائحة كورونا في العالم إلى سعى كبار الأثرياء لامتلاك العقارات الفاخرة في سويسرا، مما أدى إلى الارتفاع المستمر في أسعارها، حيث تبلغ تكلفة العقارات نحو 33000 يورو للمتر المربع.

تبلغ نسبة ديون سويسرا 40% من الناتج المحلي الإجمالي. وبالمقارنة، ترتفع هذه النسبة إلى حوالي 70% في ألمانيا، وتتجاوز 100% في فرنسا.

في عام 2020، تصدّر ورثة مؤسس شركة إيكيا الراحل إنجفار كامبراد قائمة أغنى 300 شخص في سويسرا، وفقًا لمجلة بيلانز.

تضم القائمة أيضًا العديد من الأشخاص الآخرين من الخارج، مثل الملياردير البيلاروسي أندريه ميلينشينكو، ورجل الأعمال الفرنسي جيرارد فيرتهايمر، الذي يمتلك غالبية الأسهم في شانيل، إلى جانب شقيقه. ثم هناك رائدة الأعمال الهولندية شارلين كارفالهو-هاينكن، التي أسس والدها مصنع الجعة هاينكن.

في غضون ذلك، يتجه المزيد من الأثرياء إلى سويسرا، على ما يبدو. يقول المحامي إنزو كابوتو، الذي يركز على العملاء الأجانب الذين يسعون لبدء حياة في سويسرا، إن عدد الاستفسارات من العملاء قد زاد بنسبة 25%. ويشير محامون آخرون إلى أن الرقم ارتفع بنسبة 40%.

ومع ذلك، من المستحيل التحقق من هذه الأرقام، لأن حرية التصرف هي المفتاح بين هذه الدوائر.

يتفاوض كابوتو على عقود مع مقاطعات في سويسرا بشأن الضرائب لتمكين العملاء من دفع مبلغ إجمالي ، كما قال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ). وهذا يعني أن الوافدين الجدد ليسوا مضطرين للإعلان عن أصولهم على الإطلاق.

سعر خاص لغير المتزوجين

وبحسب إذاعة RTS المحلية، فإن مقاطعة جورا تمنح سعرا مميزا لغير المتزوجين من الأوروبيين بما يعادل حوالي 135 ألف يورو، يتضمن تصريح إقامة وحزمة ضريبية ثابتة.

ولكن حتى بدون هذه الأنواع من الصفقات، فإن الظروف مواتية أكثر في سويسرا لاستقطاب الأثرياء، حيث يبلغ معدل ضريبة الدخل حوالي 22% فقط نصف المستوى في العديد من البلدان الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock