عرب وعالم

روسيا تدعو إلى اجتماع لمجلس الأمن بشأن “بوتشا” الأوكرانية

دعت موسكو إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي الاثنين للبحث في المزاعم حول ارتكاب القوات الروسية فظائع ضد مدنيين أوكرانيين في مدينة بوتشا الواقعة خارج كييف.

وكتب نائب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة ديميتري بوليانسكي على تويتر “في ضوء الاستفزازات البغيضة من جانب المتطرفين الأوكرانيين في بوتشا، طلبت روسيا عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي الاثنين 4 نيسان/أبريل”.

واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأحد القادة الروس بارتكاب عمليات “تعذيب” و”قتل”، بعد اكتشاف مقابر جماعية في بوتشا بمنطقة كييف والعثور على مئات الجثث العائدة لمدنيين.

ونفت موسكو قتل مدنيين. وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن صور الجثث في شوارع المدينة هي “إنتاج جديد لنظام كييف من أجل وسائل الإعلام الغربية”.

ونددت مسؤولة في الإدارة الأمريكية بطلب روسيا عقد اجتماع لمجلس الأمن.

وعلى تويتر كتبت مسؤولة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سامانثا باور، وهي سفيرة سابقة لبلادها لدى الأمم المتحدة، أن “روسيا تلجأ إلى السيناريو نفسه كما في القرم وحلب”.

وأضافت أنّ روسيا “المُجبَرة على الدفاع عمّا لا يُمكن الدفاع عنه (هنا فظائع بوتشا)، تُطالب باجتماع لمجلس الأمن الدوليّ حتى تتمكّن من التظاهر بالغضب وتدعو إلى المحاسبة”، معتبرة أنّ “لا أحد يُصدّق ذلك”.

ولم تعلن الأمم المتحدة بعد ما إذا كان الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن سيُعقد الاثنين.

وادان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الأحد عمليات القتل “الفظيعة والمروعة” لمدنيين في مدينة بوتشا الأوكرانية، قائلاً إنه يجب محاسبة روسيا.

وكتب على تويتر “ندين بشدة قتل مدنيين في أوكرانيا ونظل ملتزمين محاسبة النظام الروسي”.

وأضاف ترودو “المسؤولون عن هذه الهجمات الفظيعة والمروعة سيقدمون إلى العدالة”.

وتتالت الإدانات بعد العثور على مقابر جماعية في مدينة بوتشا.

الاستخبارات البريطانية: القتال العنيف لا يزال مستمرا

من جانب اخر، ذكرت الاستخبارات البريطانية أن القتال العنيف لا يزال مستمرا في مدينة ماريوبول الأوكرانية, حيث تحاول القوات الروسية الاستيلاء على المدينة المحاصرة.
ونقلت قناة “سكاي نيوز” الإخبارية الأحد عن وزارة الدفاع البريطانية قولها إن ماريوبول ما زالت تتعرض لـ”ضربات مكثفة وعشوائية”, مضيفة أن القوات الأوكرانية “تقاوم بشدة” وتحتفظ بالسيطرة على المناطق الوسطى.

وأشارت وزارة الدفاع البريطانية إلى أن “ماريوبول تعد هدفا رئيسيا للهجوم الروسي لأنها ستؤمن ممرا بريا من روسيا إلى شبه جزيرة القرم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: