روسيا:عقوبات الاتحاد الأوروبي على خلفية قضية نافالني “أحادية الجانب”

أعتبرت روسيا، عقوبات الاتحاد الأوروبي على خلفية تسمم المدون الروسي أليكسي نافالني، إجراءات أحادية غير قانونية.

وقال مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف – في تصريح أوردته وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية – “بالطبع، نحن نعتبر هذه القيود مثل جميع القيود السابقة، إجراءات أحادية الجانب غير قانونية.. هناك سلطة واحدة فقط في العالم مخولة بفرض العقوبات وهو مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”، موضحا أن روسيا تعتزم الرد بالمثل على هذه العقوبات.

وأضاف “هذا القرار أكد أسوأ مخاوفنا من أن العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي ستتراجع إلى أدنى مستوى لها في الآونة الأخيرة”.

وتابع “أن تبرير هذه العقوبات، من وجهة نظر سياسية وقانونية، ضعيفة للغاية، ومن وجهة نظر أخلاقية، فهي ببساطة غير مقبولة”.

كان الرئاسة الروسية”الكرملين” قد اعتبرت – في وقت سابق – العقوبات، التي فرضها الاتحاد الأوروبي، خطوة غير ودية متعمدة.

وقال المتحدث الصحفي باسم “الكرملين” دميتري بيسكوف: “مع الأسف، هذه خطوة غير ودية متعمدة تجاه روسيا”، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي أضر بالعلاقات مع موسكو باتخاذه لقرار كهذا .

وتضم قائمة العقوبات الأوروبية مدير جهاز الأمن الفيدرالي ألكسندر بورتنيكوف، والنائب الأول لإدارة الرئيس الروسي سيرجي كيريينكو، ورئيس إدارة الرئيس الروسي لشؤون السياسة الداخلية أندريي يارين، والممثل المفوض في سيبيريا سيرجي مينيايلو، ونائبي وزير الدفاع الروسي بافل بوبوف وأليكسي كريفوروتشكو.

كما تشمل العقوبات المعهد الحكومي الروسي للأبحاث العلمية والكيمياء العضوية.وأوضح الاتحاد ان التدابير، التي تم اتخاذها ، تتضمن منع السفر إلى الاتحاد الأوروبي وتجميد الأصول الموجودة فيه، ومنع الأفراد والشركات من الاتحاد الأوروبي تقديم أموال لهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: