منوعات

خدعة بصرية في فلورنسا توحي للمارة بأنهم أمام متحف مفتوح

قدم فنان الشارع الفرنسي جي آر للجمهور المتعطش للأعمال الفنية منشأة بصرية في مدينة فلورنسا توحي للمارة بأنهم أمام متحف مفتوح، بعد ما أعادت المتاحف الإيطالية إغلاق أبوابها بسبب الجائحة.

ويذكر أن هذا العمل التجهيزي الذي يحمل عنوان «لا فيريتا» (الجرح)، وهو خدعة بصرية جدارية ضخمة بالأبيض والأسود تمثل ثقبا عريضا مفتوحا في واجهة قصر «بالاتسو ستروتسي» المشيد خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر والمعروف باستضافته معارض للفن المعاصر.

وعبر هذه الفجوة الوهمية، يمكن للمارة رؤية اثنين من أشهر الأعمال في المدينة الإيطالية في مقاطعة توسكانا هما «ولادة فينوس» لبوتيتشيلي والمنحوتة الرخامية الشهيرة «اغتصاب السابينيات» لجوفاني دا بولونيا وقال جي آر لوكالة الصحافة الفرنسية خلال الكشف عن العمل «هذه رسالة تصل في عز الحاجة إلى افتتاح المتاحف»، لافتا إلى أن فنون الشارع قد تشكل متنفسا بانتظار «إعادة فتح المتاحف فعليا».

ويعرف الفنان جي آر بمنشآته الفنية في الأماكن العامة، بينها خصوصا بورتريهات عملاقة لفلسطينيين وإسرائيليين على جدران غزة، وقد اشتهر بأعمال الكولاج العملاقة من الصور الفوتوغرافية التي كان ينجزها في أحياء البؤس في ريو دي جانيرو وشنغهاي ونيويورك ونيبال ولم تنجح القيود المشددة المفروضة على مناطق واسعة في العالم منذ عام في كبح إبداع الفنان الذي انطلق كرسام جداريات في باريس، رغم أنه يقر بأن «الحجر المنزلي لا يمكن أن يلهم أحداً بلا شك».

ويأمل جي آر في أن يسهم عمله الجديد الذي أنجزه بطلب من مؤسسة بالاتسو ستروتسي وسيعرض حتى 22 أغسطس (آب)، في «إشراك الناس في عملية الإبداع». وقال مدير المؤسسة أرتورو غالانسينو «في وقت يتعذر فيه النفاذ إلى الثقافة، كان من واجبنا التوجه إلى الشوارع والساحات لحمل الثقافة إلى خارج المتحف في ظل إغلاق» الموقع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: