فن وثقافه

ختام لقاء نجاحات الشباب الأفريقى بالأعلى للثقافة

تحت رعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة؛ والدكتور هشام عزمى الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة؛عقدت الجلسة الثانية من اللقاء الثقافى الذى افتتحت فعالياته صباح اليوم تحت عنوان: “نجاحات شبابية أفريقية على أرض مصرية”؛ ونظمته لجنة الشباب بالمجلس ومقررها المخرج المسرحى أحمد السيد، بمسرح الهناجر بدار الأوبرا المصرية، أدارت الجلسة الدكتورة أمانى الطويل، وشارك فيها كل من: آمنه فزاع مندوبة الجمعية الأفريقية من دولة “السودان”، وحنه بيتر من دولة “جنوب السودان” (مبادرة أيادى الأمل)، وجبرين عبدالله من دولة “تشاد” (الاتحاد العام للطلاب الأفارقة)، فيما شارك “مصر”: حسن غزالى منسق مكتب الشباب الأفريقى بوزارة الشباب والرياضة، وإيمان الشافعى (مبادرة لغتى أفريقية).

أوضحت آمنه فزاع أن الجمعية الأفريقية أو (اللجنة القومية للاتحاد الأفريقى)، تُعد منظومة وطنية مصرية أفريقية تعمل فى جمهورية مصر العربية وفقا للقانون المصرى، وتندرج لوائح وقوانين الجمعية الأفريقية اللجنة القومية للاتحاد الأفريقى بإشهار التضامن الاجتماعى وإشراف الخارجية المصرية، وأشارت إلى أن الجمعية تقدم خدماتها بشكل مجانى كامل، ويعمل أعضاؤها بشكل تطوعى، وهنا يبرز الدور الإيجابى للمتطوعين من شبابنا الأفارقة، كما أن الجمعية لا تتعامل مع المؤسسات الأجنبية أو الجمعيات والمبادرات غير المعروفة أو غير المشهرة، ولا تتعامل فى الأمور الدينية أو السياسة، وتبتعد عن العنصرية والحزبية والقبلية، وفى مختتم كلمتها أكدت أن الجمعية الأفريقية تمثل بيت أفريقيا الجامع لكل الأفارقة، وتوجه خدماتها المجانية للمواطنين من جميع الدول الأفريقية.

فيما أوضحت حنه بيتر أنها جاءت مصر عام 2004، وحينها كانت قد حصلت على الشهادة الإعدادية، وواصلت دراستها بمصر إلى أن أقامت مبادرة أيادى الأمل، وكان ذلك قبل أن تضرب جائحة كورونا العالم بفترة وجيزة، وتكونت نواة المبادرة في البداية من عدد بسيط يقارب خمسة وعشرين عضو، ثم ارتفع عددهم إلى خمسين عضوًا، وأشارت إلى أن المبادرة نجحت فى توفير الأدوية لحوالي ربعمائة مريض خلال فترة جائحة كورونا بمناطق مختلفة بجمهورية مصر العربية.

فيما ألقى عبدالرحمن سيد المختار من موريتانيا، كلمة جبرين عبد الله ممثل دولة تشاد، والتى تمحورت حول: (الاتحاد العام للطلاب الأفارقة)؛ حيث أوضح أن الاتحاد يهدف إلى بناء روح الانتماء للهُوية الأفريقية وتنميتها، وتوسيع دوائر التعارف وتبادل الخبرات لتعظيم الاستفادة من الأنشطة داخل وخارج الدول المعنية، وإعداد أجيال جديدة لبناء مجتمعات تسعى إلى تحقيق التنمية الشاملة فى دول القارة الأفريقية.

ثم أوضح حسن غزالى منسق مكتب الشباب الأفريقى بوزارة الشباب والرياضة، أن المكتب يعمل على تنفيذ توصيات الرئيس عبد الفتاح السيسى بشأن إعداد وتأهيل كوادر أفريقية شابة قادرة على تحقيق طموحات الدول الأفريقية، ودعم مفهوم الوحدة الأفريقية، وأشار إلى توسع المحتوى الثقافى الأفريقى بين الشباب القارة بشكل تفاعلى، كما يهدف إلى إعداد كوادر وقيادات أفريقية على دراية حقيقية بصناعة القرار فى الاتحاد الأفريقى، وتدريب وتأهيل الطلاب على مهارات التفاوض والمناظرات، واتخاذ القرار وعمل البحوث واكتساب مهارة الخطابة والعمل الجماعى.

 ختامًا أوضحت إيمان الشافعى أن هدف مبادرة: (لغتى أفريقية)، هو تعريف المصريين باللغات الأفريقية، وقد انطلقت عقب تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى وإعلان تنظيمها لبطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة؛ حيث أشارت إلى تفاصيل تجربتها حينما عملت محاضرة لتعليم لغة “الماندينكو” حتى عام 2020، وأكدت اشتراك العديد من الشباب بهذه المبادرة، التى ساهمت فى نشر اللغات الأفريقية، مثل لغة “الماندينكو” التى يتحدثها ما يزيد عن أربعين مليون نسمة يعيشون على امتداد دول أفريقية عدة مثل: (مالى، كوت ديفوار، غينيا كوناكرى، السنغال، بوركينا فاسو، ليبيريا، سيراليون، غامبيا)، وتابعت مشيرة إلى أنها عملت كذلك محاضرة لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بمبادرة: (أفريقيا هتتكلم عربى)، التى نظمتها كلية دار العلوم جامعة القاهرة عام 2019، وروت تجربتها فى تعليم اللغة العربية بمستوياتها المختلفة لأكثر من 300 طالبًا من الدول الأفريقية المختلفة، وذلك بالتعاون مع بعض السفارات الأفريقية بالقاهرة، مثل: (النيجر، غينيا، السنغال، ساحل العاج).

عقب ذلك احتضنت قاعة المجلس الأعلى للثقافة ختام الفعالية؛ حيث عقدت مائدة مستديرة، أدارتها الدكتورة رشا أبوشقرة، وشارك فيها كل من: المخرج السينمائى محمد على من دولة “الصومال”، والشاعر صالح إسحق من دولة “تشاد”، وتحدث حول مشاركاته التطوعية بجانب عرضه لتجربته الأدبية، وخالد التيجانى من دولة “السودان”، وتحدث حول مركز الدراسات السودانية، ومحرم على من دولة “تنزانيا”، ودار حديثه حول مستقبل التكنولوجيا فى أفريقيا، ومن مصر شارك كل من: شريف الرفاعى وتحدث حول مبادرة “Green Nation”، وغادة فؤاد السيد، وتحدثت حول برنامج أفريقيا بالإذاعة، وخالد مكاوى وتحدث حول التعاون الفنى بين مصر والسنغال، وإيمان شعراوى وتحدثت حول صحافة الشأن الأفريقى، وإيمان عبد الرحيم وتناولت مبادرة أفريقيا قارتى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: