فن وثقافه

توقيع مذكرة تفاهم بين الأعلى للإعلام ومؤسسة محمد بن راشد للمعرفة

وقع الكاتب الصحفى كرم جبر، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وجمال بن حويرب، المدير التنفيذى لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مذكرة تفاهم للتعاون فى المجال الإعلامى، بحضور الكاتب الصحفى صالح الصالحى وكيل المجلس والإعلامية رانيا هاشم عضو المجلس.

وذكر بيان صادر عن المجلس اليوم، أن مذكرة التفاهم تأتى انطلاقا من حرص الطرفين على دعم وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما بشكلٍ فعَّال، وبهدف توحيد الجهود لخدمة المتعاملين للفئات كافة؛ لما فى ذلك من انعكاس إيجابيٍّ وبنّاءٍ على الصعيد الاقتصادى والاجتماعى، حيث إنَّ الطرفين يوليان اهتماما مطلقاً لإدارة مواردهما المعرفية؛ من خلال عقد الشراكات مع العديد من الجهات من أجل إطلاق المبادرات، وتنظيم المنتديات والجوائز البحثية والمعرفية التى تهدف إلى إيجاد ثقافة مؤسَّسية داعمة لتبادل وتشارك المعرفة، وتوفِّر للموظَّف والمتعامل فرصاً للاستفادة من خبرات نخبة من القيادات الإدارية المتميزة، والاطلاع على بعض الممارسات الإدارية الفريدة.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى وضع الإطار المرجعى والتصور المشترك، بشأن اتفاق الطرفين على تفعيل التعاون والشراكة البنّاءة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المشتركة للطرفين بجميع الوسائل الممكنة لديها لتعزيز الشراكة بينهما والعمل على دعم كوادر وقدرات الشباب العربى، ومشاركة المجلس فى اليوم العالمى للغة العربية، والإشراف على المسابقة التى تُعقَد لاختيار أفضل الأبحاث المقدمة باللغة العربية للعاملين فى مجال الإعلام.

كذلك التعاون فى مجال الفعاليات المعرفية المرتبطة بتمكين الشباب العربى محليا وخارجيا فى المجالات المتناسبة مع الطرفين، والترويج المشترك للفعاليات والمبادرات ذات العلاقة بالنشاطات المشتركة من قِبَل الطرفين عن طريق قنوات التواصل الاجتماعى الخاصة بهما، وأى قنوات ترويج أخرى متاحة لدى أيِّ طرف، والمشاركة فى الفعاليات وفقاً لما يتم الاتفاق عليه فيما بين الطرفين.

وعلى هامش التوقيع بحث الكاتب الصحفى كرم جبر، وجمال بن حويرب، سبل التعاون لمواجهة المنصات الأجنبية التى تبث محتوى غير ملائم للثقافة والعادات والتقاليد العربية، وكذلك شركات السوشيال ميديا الكبرى والألعاب الإلكترونية.

كما تطرق الحديث حول قمة COP28 التى تستضيفها الإمارات، وتمت مناقشة التعاون الإعلامى المصرى الإماراتى فى هذا الشأن من خلال متابعة ما سيتم اتخاذه من خطوات بناءً على البيان الذى خرج من مؤتمر شرم الشيخ، والمشروعات التى سيتم تنفيذها للدول الإفريقية والتوزيع العادل للتمويل، خصوصًا وأن مصر تبنت مطالب الدول الإفريقية والنامية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: