منوعات

تعرف على المنزل الذي ستقيم فيه نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس

هل تعلم أين ستسكن نائبة الرئيس الأميركي الجديد، كامالا هاريس Kamala Harris أو أين يسكن نائب الرئيس الأميركي عادة؟ في حين أن المكان الذي يقيم فيه الرئيس الأميركي، وهو البيت الأبيض، معروف لدى الجميع تقريبا في جميع أنحاء العالم، إلا أن المنزل الذي يقيم فيه نائب الرئيس الأميركي، لا يعرف بشأنه كثيرون حول العالم، وبمناسبة تنصيب الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن Joe Biden، واستعدادات انتقاله ونائبته إلى مقر إقامتهما الجديد بعد حفل التنصيب، دعونا نتعرف على منزل الذي يقيم فيه نائب الرئيس الأميركي والذي ستقيم فيه كامالا هاريس وزوجها دوج إمهوف Doug Emhoff، خلال الأربع سنوات القادمة، وهو المنزل المعروف باسم المبنى رقم واحد.

المبنى رقم واحد والمعروف أيضا باسم دائرة المرصد رقم واحد Number One Observatory Circle، وهو مقر الإقامة الرسمي لنائب الرئيس الأميركي، وهو منزل فخم عمره 28 عام، وقد يبدو للوهلة الأولى مثل أي منزل راقي آخر في العاصمة الأميركية واشنطن، ولكنه ليس منزل عادي فهو المنزل المخصص لنائب رئيس الولايات المتحدة، وسبق أن أقام فيه النواب السابقون للرؤساء الأميركيين وأحدثهم كامالا هاريس التي ستقيم في ذلك المنزل لمدة أربع سنوات على الأقل.منزل المبنى رقم واحد يقع في موقع منعزل، ويبعد حوالي ميلين تقريبا عن البيت الأبيض، كما يوجد على مسافة قريبة من عدد من السفارات، والمنزل مبني على قطعة أرض مساحتها 72 فدان تعرف باسم المرصد البحري للولايات المتحدة وهي ليست مفتوحة للزيارة أمام أفراد الجمهور.

المبنى رقم واحد وهو المكان الذي أقام فيه سبعة نواب سابقين لرؤساء أميركيين، هو منزل تاريخي أنيق مبنى على الطراز المعماري المميز لحقبة الملكة آن وتبلغ مساحته 9 آلاف قدم مربع، ويحتوي المنزل على مكتبة أنيقة ومطبخ في الطابق السفلي وعدة غرف نوم، والمنزل صممه المهندس المعماري من واشنطن، ليون إي ديسيز Leon E. Dessez، ويعود تاريخ بنائه إلى عام 1893 وبني في الأصل ليكون مقر إقامة لمشرف المرصد البحري للولايات المتحدة، وهي وكالة علمية انتقلت إلى الموقع في نفس العام من مقرها الأصلي في حي فوجي بوتوم بواشنطن، ولكن ابتداء من عشرينيات القرن الماضي وعلى مدى العقود الخمسة التالية، أصبح المنزل مقر إقامة لرؤساء العمليات البحرية في القوات البحرية للولايات المتحدة، وعائلاتهم.

تقليديا، كان نواب الرؤساء الأميركيين يعيشون في منازلهم أو في فنادق خلال فترة خدمتهم كنواب للرئيس، ولكن في عام 1923 بدأت بالظهور دعوات تخصيص منزل خاص لنائب الرئيس الأميركي على غرار البيت الأبيض الذي يقيم فيه رئيس الولايات المتحدة، وتحدث عن ذلك كالفين كوليدج Calvin Coolidge، الذي شغل منصب نائب الرئيس من عام 1921 إلى عام 1923، والذي أقام في الفنادق خلال فترة خدمته كنائب للرئيس، وقال لاحقا في سيرته الذاتية إنه “يجب توفير سكن رسمي مع صيانة مناسبة لنائب الرئيس” وأن المنصب “يتطلب توفير مسكن ومستقر ودائم ، بغض النظر عن القدرة المالية لشاغله المؤقت “.
الذي ستقيم فيه كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي

في وقت لاحق وعلى مر السنوات تم اختيار عدة منازل لتكون مقر إقامة لنواب الرؤساء الأميركيين، إلا أنها استبعدت في وقت لاحق لعدة أسباب أهمها صعوبة تأمينها، وفي منتصف السبعينيات استقر الاختيار على المنزل المعروف باسم المبنى رقم واحد ليكون مقر الإقامة الدائم لنائب الرئيس الأميركي ولا يزال المنزل يخضع لإشراف وتأمين البحرية الأميركية.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: