عرب وعالم

تجدد القصف الإسرائيلي على غزة رغم اتفاق الهدنة

صوت اليوم

على الرغم من اتفاق الهدنة بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني، تجدد القصف وتبادل إطلاق النار بين الطرفين.

 أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الجمعة أن قصفا إسرائيليا جديدا استهدف مواقع لحركة الجهاد الإسلامي بغزة، مما أدى إلى إصابة شخصين بجروح.

من جهتها، أكدت قوات الاحتلال الإسرائيلي أن القصف طال “أهدافا إرهابية”. في المقابل، رحب كثير من السكان بعودة الهدوء النسبي، وبدا آخرون مشككين في الالتزام بالاتفاق.

ساد هدوء حذر قطاع غزة بعد ليلة شهدت تبادلا لإطلاق النار بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بعد اتفاق للتهدئة دخل حيز التنفيذ صباح الخميس، فقصفت الطائرات الإسرائيلية ليل الجمعة أهدافا لحركة الجهاد الإسلامي ردت من خلالها على صواريخ أطلقت من القطاع.

وجرح فلسطينيان في القصف الإسرائيلي الذي استهدف فجر الجمعة مواقع لحركة الجهاد الإسلامي في غزة، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية التابعة لحركة حماس في القطاع.

 وقالت الوزارة إن القصف أدى إلى جرح فلسطينيين اثنين ونقلا إلى مستشفى في جنوب غزة.

وكان جيش الإحتلال الإسرائيلي قد أعلن أنه قصف مجددا أهدافا لحركة الجهاد الإسلامي الجمعة في غزة في تطور يهدد اتفاق التهدئة الساري منذ الخميس في القطاع بعد يومين من المواجهات بين إسرائيل وحركة الجهاد وفصائل فلسطينية أخرى أسفرت عن مقتل 34 فلسطينيا وجرح أكثر من مئة آخرين.

وقال جيش الإحتلال في رسالة عبر تطبيق “واتساب” إنه ضرب “أهدافا إرهابية للجهاد الإسلامي في قطاع غزة”.

وفي قطاع غزة المحاصر حيث يعيش نحو مليوني نسمة، رحب كثير من السكان بعودة الهدوء النسبي، وبدا آخرون مشككين في الالتزام بالاتفاق.

وجاء اتفاق التهدئة بعد جهود بذلتها مصر والأمم المتحدة لمنع تصعيد أخطر بين الجانبين.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: