عرب وعالم

اليمن: ارتفاع أعداد ضحايا الهجوم على حفل تخريج عسكريين لـ 9 قتلى

ارتفعت أعداد ضحايا الهجوم الصاروخي للحوثيين على حفل تخريج عسكريين بمحافظة الضالع جنوب غربي اليمن إلى 9 قتلى.

وقال المسؤول الإعلامي لجبهة الضالع ماجد الشعيبي – وفقا لما أوردته قناة “العربية” الإخبارية أمس1\خ651/الأحد – “إن هجوما صاروخيا استهدف حفل تخرج قوات الحزام الأمني في ملعب الصمود بمحافظة الضالع; ما أسفر عن سقوط 9 قتلى وإصابة 30 آخرين بجروح”، مؤكدا أن هجوم الحوثيين على العرض العسكري محاولة لتعويض خسائرهم المتتالية.

من جانبها، أعلنت قوات الحزام الأمني في الضالع ألقاء القبض على 3 من عناصر ميليشيا الحوثي بالقرب من التفجير، مؤكدة العثور على رسائل تثبت إدانتهم في حادث اليوم.

على صعيد أخر،1قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية بتوزيع مواد إيوائية شملت 98 خيمة و196 بطانية للنازحين في السادة الشمالية، والجعدة، وبني فائد، والتنابكة، والغرزه، ومبجر، والعتنه، وضابره، المحاذية لمحافظة صعدة، استفاد منها 490 فرداً.

ووزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع مؤسسه صله للتنمية 140 حقيبة شتوية في مديريتي مكيراس والبيضاء بمحافظة البيضاء، استفاد منها 1.415 فرداً.

كما واصل مركز الجعدة الصحي تقديم خدماته العلاجية للمستفيدين في محافظة حجة اليمنية بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية و بالشراكة مع مؤسسة طيبة للتنمية. وراجع قسم الطوارئ خلال الفترة 19 – 25 ديسمبر 2019م، 549 مستفيداً، وعيادة الباطنية 298 شخصاً، وعيادة الصحة الإنجابية 82 مستفيداً، وقسم المصابين بالأوبئة 516 مستفيداً، وعيادة الجراحة والتضميد 1,349 مراجعا، وقسم التوعية والتثقيف 867 مراجعًا، فيما نفذت 7 أنشطة للتخلص من النفايات. كما راجع قسم المختبر 542 شخصاً، وصرفت الأدوية لـ 1,689 فرداً، وراجع قسم الأشعة 72 مريضًا،ونقل الدم 3 حالات، والإحالة الطبية 32 مستفيدًا.

وسلم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مساعدات طبية متنوعة لمكتب وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية في محافظة عدن، تشمل 50 طنًا من الأدوية ومستلزمات طبية وسيارة إسعاف لتوزيعها في محافظات عدن وتعز والحديدة.

يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها المملكة ممثلة بالمركز لدعم أبناء الشعب اليمني في مختلف المحافظات بدون تمييز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: