مصر

“الهجرة” تتلقى دعوة من “معلومات مجلس الوزراء” لتوفير فرص تدريبية لشباب الدارسين بالخارج

تلقت وزارة الهجرة دعوة من مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار ب مجلس الوزراء ، لتوفير فرص تدريبية لـ١٣ شابًا من شباب الدارسين بالخارج كل في مجال تخصصه.

وجاء ذلك تكليلا لنجاح مبادرة وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج لـ” شباب الدارسين بالخارج ” وبرنامج الزيارات التي تم تنظيمها في إطار المبادرة ولقائهم برئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي.

وتضمنت دعوة مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار ب مجلس الوزراء ، زيارة شباب الدارسين بالخارج ، للتعرف على محاور عمل المركز “مركز فكر رئاسة مجلس الوزراء ” وزيارة لغرفة العمليات المركزية ب مجلس الوزراء والمركز الإعلامي للمجلس، ومركز استطلاع وبحوث الرأي العام، ومكتبة مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.

وقدمت السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد وزيرة الهجرة، الشكر لرئيس الوزراء رئيس مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار، لتوفير هذه الفرص التدريبية ل شباب الدارسين بالخارج ، مشيرة إلى أن الوزارة قامت على مدار الفترة الماضية بتنظيم برنامج تعريفي شامل لهم، ليتعرفوا على جوانب التطور الذي يجري على أرض مصر، كما تم تنظيم برامج تدريبية مصغرة لهم في الوزارات تتناسب مع تخصصاتهم.

وأشارت وزيرة الهجرة إلى أن مثل هذه الفرص التدريبية التي تم توفيرها ل شباب الدارسين بالخارج ، هامة وجاءت لتعرف هؤلاء الشباب على الفرص المتاحة في مصر وكيفية وآلية العمل في الجهاز الإداري للدولة، مؤكدة أن هؤلاء الشباب مجموعة من المصريين الذين يشعرون بالامتنان لمصر وقيادتها، على المساعدة التي تلقوها لتسهيل عودتهم إلى مصر خلال ذروة الموجة الأولى من جائحة كورونا، حيث كانوا ضمن مجموعة العالقين بالخارج، والتي نجحت جهود اللجنة الوزارية لحل أزمتهم في إعادتهم سالمين إلى أرض الوطن.

ونوهت الوزيرة بأن وزارة الهجرة كانت قد أطلقت مبادرة ” شباب الدارسين بالخارج ” خلال الفترة الماضية، واستمرت حتى نوفمبر الماضي، متضمنة زيارات ولقاءات متنوعة لعدد من الوزارات والجهات الحكومية؛ بهدف تعريفهم بما يدور على الساحة المصرية، من تحديات وجهود التنمية في القطاعات المختلفة، ولتعزيز ربطهم بالوطن.

وأكدت الوزيرة أن هؤلاء هم رصيد مصر من القوة الناعمة في الخارج، ولو قرروا العودة إلى مصر في ختام دراستهم، فإن وطنهم يفتح ذراعيه مرحبا بهذه النخب المتميزة من شباب مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى