تقارير

المشاركون في الندوة التفاعلية لـ”اتحاد الكشافة والمرشدات” يؤكدون أهمية الإسهام في مسار التنمية

أكد المشاركون في الندوة التفاعلية للاتحاد العام للكشافة والمرشدات مع منظمات المجتمع المدني أهمية تضافر الجهود لخدمة المجتمع والإسهام في مسار التنمية، فضلا عن محاولة الوصول إلى شراكة فاعلة وتبادل الخبرات في مختلف المجالات.

وقال محمد عباس سعدان رئيس الاتحاد العام للكشافة والمرشدات – في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للندوة، التي عقدت اليوم السبت – إن “الاتحاد يسعى لإقامة شراكات مع الجهات المسئولة في العديد من الوزارات والجهات المانحة ومنظمات المجتمع المدني، إلى جانب تبادل الخبرات مع هذه الجهات”.. موضحا أن هذا التعاون يستهدف النهوض بالحركة الكشفية.

 وأضاف أن الاتحاد لديه خطة طموح خلال الفترة المقبلة للنهوض والمشاركة في جهود التنمية سيتم تنفيذها من خلال التشابك مع الجهات والمنظمات المختلفة.

 ومن جهته، أوضح عمرو حمدي الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية أن الحركة الكشفية يمكنها الاستفادة من المجتمع المدني والتنظيمات والحركات الشبابية، مشيرا إلى وجود نحو مليوني منتسب للحركة الكشفية من الشباب والفتيات يجمعهم حب الوطن وواجبهم تجاه مجتمعهم.. منوها بأن هؤلاء يشكلون قوة دافعة يجب أن تستفيد من قدراتهم الدولة واللاعبين المؤثرين في مجال التنمية.

 وأشار إلى أن التعاون بين الحركة الكشفية والجمعيات الأهلية يخلق شراكات قوية وخدمات مجتمعية، لافتا إلى أنه تم التركيز على تفعيل الشراكات مع الجمعيات الكشفية والهيئات الدولية بهدف توفير فرص تعليمية متكاملة للشباب، وأنه سيتم خلال هذه الفعالية مناقشة السياسة الوطنية لبرنامج الشباب لضبط المسار وخلق سياسة وطنية تتناسب مع شبابنا ومجتمعنا.

 وبدوره، دعا رفعت السباعي نائب المدير الإقليمي إلى أهمية تضافر الجهود لخدمة المجتمع والإسهام مع الجهات الداعمة ومنظمات المجتمع المدني لدعم مسار التنمية، إلى جانب الوصول إلى شراكة مع هذه الجهات وتبادل الخبرات معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: