اقتصاد

المالية:صغار الممولين بالمحافظات بادروا بتسجيل إقراراتهم إلكترونيًا

استعرض المرصد الإعلامى الضريبى ،خلال تقرير يُعده المكتب الإعلامى لوزارة المالية، نتائج جهود فرق الدعم الفنى المتنقلة بمصلحة الضرائب التى جابت القرى والمدن؛ استهدافًا لصغار الممولين بالمحافظات من أجل توعيتهم ومساعدتهم فى تسجيل إقراراتهم إلكترونيًا.

واوضح التقرير أن صغار الممولين أبدوا تجاوبًا ملحوظًا، وتعاونًا ملموسًا، وحرصًا متزايدًا على أداء حق الدولة، حيث بادروا بتسجيل إقراراتهم إلكترونيًا، خاصة بعدما أدركوا أهمية منظومة الإقرارات الإلكترونية فى توفير المعلومات الدقيقة والفورية، التى تضمن سرعة الانتهاء من إجراءات الفحص الضريبى، وتحقيق العدالة الضريبية، بعيدًا عن التقديرات الجزافية، وحصر المجتمع الضريبي بشكل أكثر دقة، لتحصيل مستحقات الدولة، وأدركوا أيضًا أن الامتناع عن تقديم الإقرارات الضريبية خلال الفترة المُحددة، يُعد أحد حالات التهرب الضريبى.

أكد فرسان «الوعى الضريبى الميدانى» الذين انطلقوا فى قوافل الدعم الفنى المتنقلة بالمحافظات، أنهم استطاعوا الوصول لأصحاب محلات البقالة والخضار والفاكهة و«السرجة» وسائقى التاكسى، ووجدوا تعاونًا ملموسًا وحرصًا متزايدًا على ارتياد المنظومة الإلكترونية لأداء الضريبة المستحقة عليهم.

وأشار طارق فرج مدير عام التوعية والإعلام والعلاقات العامة بمصلحة الضرائب، إلى أنه لأول مرة هذا العام يتم إلزام الأشخاص الطبيعيين بتسجيل إقراراتهم الضريبية إلكترونيًا، مما استوجب انطلاق فرق الدعم الفنى المتنقلة إلى الميادين والشوارع والأحياء والقرى والنجوع لشرح خطوات تقديم الإقرار الضريبى إلكترونيًا.

وأوضح أن المواطنين رحبوا بفرق الدعم الفني، وكانوا متعاونين وتفاعلوا معهم بشكل كبير، وجسدوا حبهم لبلدهم والتزامهم الضريبى فى سرعة ارتياد المنظومة الإلكترونية لأداء حق الدولة؛ فهذه سيدة في الخمسينيات من عمرها توجهت لمنزلها لإحضار أوراقها، واستعانت بـ «فرسان الدعم الفنى الميدانى» بمصلحة الضرائب فى تقديم إقرارها الضريبى إلكترونيًا؛ بما يعكس نجاحنا فى التصدى إلى الوسطاء المجهولين بالأكشاك أو المكتبات أو «عرضحالجية السوشيال ميديا» الذين حاولوا استغلال البسطاء بغرض مساعدتهم في تقديم الإقرارات الإلكترونية مقابل مبالغ مالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: