اقتصاد

“العربي” خلال افتتاح منتدى الأعمال المصري – الهندي : 60% زيادة في التجارة البينية

إبراهيم العربي: الهند تستحوذ على 7% من إجمالي الصادرات المصرية

أكد المهندس ابراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية ورئيس اتحاد الغرف الافريقية إن عراقة ومتانة العلاقات الثنائية بين جمهورية مصر العربية ودولة الهند الصديقة علي كافة المستويات سواء السياسية أو الاقتصادية هي الداعم والحافز الرئيسي للعمل علي تحقيق التواصل والنجاح وتعد المحرك الرئيسي لدعم العلاقات الثنائية بين رجال الأعمال بالبلدين، والتي كانت وراء حركة التنمية الكبيرة في العلاقات التجارية و الاقتصادية خلال العام الماضي .

 حيث شهدت التجارة البينية زيادة تقدر بحوالي 60% خلال عام 2021 مقارنة بحجم التجارة البينية خلال عام 2020 ويقدر اجمالي التبادل التجاري بين البلدين بحوالي  6.272 مليار دولار في عام 2021 مقارنة بـ  3.917  مليار دولار في عام 2020 .

 وتمثل صادرات مصر الي الهند 7.4% من اجمالي قيمة الصادرات المصرية الي دول العالم , وتعمل بالأسواق المصرية حوالي 450  شركة هندية بإجمالي قيمة استثمارات تصل الي حوالي  3 مليارات دولار , في مجالات المنسوجات و الملابس الجاهزة والطاقة والكيماويات و تكنولوجيا المعلومات و قطع غيار السيارات والمستحضرات الطبية , مشيرا الي أهمية العمل المشترك علي التحول من التعاون الثنائي الي التعاون متعدد الاطراف والاستفادة من عضوية البلدين في التكتلات الاقليمية الاقتصادية و التجارية .

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية لمنتدى الاعمال المصري – الهندي الذى نظمه الاتحاد العام للغرف التجارية والتي ألقاها نيابة عنه النائب خالد ابو الوفا عضو مجلس الشيوخ  وعضو مجلس ادارة الاتحاد عن الغرفة التجارية لمحافظة سوهاج، والذي حضره  جايار امان رئيس الجانب الهندي لمجلس الاعمال المصري – الهندي و جاناباثي راماشاندران ، نائب رئيس مجلس الأعمال الهندي – الإفريقي واعضاء الوفد المرافق لهما وأعضاء مجلس ادارة الاتحاد العام للغرف التجارية رؤساء الغرف التجارية بالمحافظات المصرية .

واضاف أن الاقتصاد المصري يمر حاليا بأحد أهم المراحل التنموية في تاريخه في ظل المتغيرات الحديثة علي المستويين المحلي والعالمي وما يشهده العالم من تطورات ومتغيرات اقتصادية و جيوسياسية  ، الأمر الذي يحتاج إلي تضافر كافة الجهود والتعاون المشترك من اجل المساهمة في تحقيق انتفاضة اقتصادية تساعد في تحقيق أمال شعب البلدين الشقيقين .

 وأكد مصر الان تعد ارض خصبة للاستثمار والتجارة لما تشهده من تغيرات جذرية واعدة ورغبة حقيقية علي كافة المستويات تحت القيادة الرشيدة والتوجيهات الحكيمة للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية ، ووجود اهتماما حقيقيا لتدعيم العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين ، الامر الذي انعكس خلال زيارة الرئيس الاولي الي الهند في اكتوبر 2015 و الثانية في سبتمبر 2016 .

كما لدي مجتمع الأعمال المصري رغبة عميقة و قوية لتضافر الجهود والمشاركة الفعالة بين كافة عناصر المجتمع الاقتصادي من اجل دعم هذه العلاقات و العمل علي الارتقاء بمعدلات التجارة و الاستثمار بين البلدين .

ومن جانبه، أكد جايار امان رئيس الجانب الهندي لمجلس الاعمال المصري الهندي ان لدى كلا من مصر والهند فرصا واعده وكبيره للتصنيع المشترك خاصة مع تشابه الدولتين فى تهيئة مناخ الاستثمار والتوسع فى اقامة المناطق والمدن الجديدة والصناعية المتخصصة ولهم باع طويل في التقدم الصناعي فيما يعد نقطة انطلاق نحو رخاء الشعبين .

واشار إلى ان الهند حققت نموا اقتصاديا كبيرا خلال الاعوام القليلة الماضية، وكذلك مصر التي تخطوا خطي سريعة نحو التقدم فى ظل تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكم على المستوى السياسي والاقتصادي والتجاري، وهناك عدد كبير من الشركات الهندية الكبرى التى تعمل فى مصر للاستفادة من المزايا التى تقدمها مصر للمستثمرين علاوة عن كونها أكبر أسوق الشرق الأوسط .

ومن جانبه اكد جاناباثي راماشاندران على اهمية زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري مع مصر باعتبارها بوابه هامه لنفا ذ المنتجات الهندية الى الدول الأفريقية عبر مصر من خلال التعاون الثنائي في التصنيع المشترك بين مصر والهند

واضاف خلال كلمته ان الهند تعمل علي وضع خارطة طريق لزيادة النمو التجاري مع مصر والدول الأفريقية واستدامة التعاون بين مصر والهند .

وكان المهندس ابراهيم العربي رئيس اتحاد الغرف التجارية  قد أصدر تعليماته لإعداد تقرير اقتصادي شامل حول العلاقات الاقتصادية المصرية – الهندية وفرص تنمية العلاقات التجارية و قام بإعداده مجموعة ثينك تانك ايجيبت للأبحاث والاستشارات الاقتصادية  وجاء علي النحو التالي :

الميزان التجاري بين مصر والهند:

  بلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين حوالي  6.272 مليار دولار في عام 2021 مقارنة بـ  3.917  مليار دولار في عام 2020. بنسبة نمو 60.12%.

بلغت الصادرات المصرية إلى الهند 2.992 مليار دولار عام 2021 مقابل  1.768 مليار دولار عام 2020. قد شملت الصادرات 68 مجموعة سلعية.

وبلغت صادرات الهند إلى مصر 3.280 مليار دولار عام 2021 مقابل 2.149 مليار دولار عام 2020. وقد شملت الصادرات 87 مجموعة سلعية.

وتعد مصر السوق الثالث للصادرات الهندية إلى الاسواق الافريقية ,بينما تعد الهند السوق الثاني للصادرات المصرية الي الاسواق الاسيوية .

 أهم الصادرات المصرية إلى الهند:

1- بلغت صادرات المواد البترولية  و الغاز الطبيعي 1.940 مليار  دولار عام 2021 مقابل 997.67 مليون دولار عام 2020.

2- بلغت  صادرات الاسمدة 362.830 مليون دولار عام 2021 مقابل 308.596 مليون دولار عام 2020.

3- بلغت صادرات القطن  148.677 مليون دولار عام 2021 مقابل 73.672 مليون دولار عام 2020.

4- بلغت صادرات المواد الكيماوية  143.083 مليون دولار عام 2021 مقابل 79.743 مليون دولار عام 2020.

5- بلغت صادرات المواد الطبيعية 133.073 مليون دولار مقابل 109.10 مليون دولار عام 2020.

6- بلغت صادرات الفاكهة  72.482 مليون دولار عام 2021 مقابل 17.504 مليون دولار عام 2020.

7- بلغت صادرات الزيوت النباتية 32.174 مليون دولار عام 2021 مقابل 51.830 مليون دولار عام 2020.

تمثل صادرات مصر الي الهند 7.4% من اجمالي قيمة الصادرات المصرية الي دول العالم.

تصنف مصر المصدر الرابع و العشرون عالميا للفاكهة  بينما تصنف الهند الثالث عشر عالميا من حيث استيراد الفاكهة.

تصنف مصر المصدر الرابع عشر عالميا للاسمدة بينما تصنف الهند الثالث عالميا من حيث استيراد الاسمدة.

أهم الصادرات الهندية الي مصر:

1-بلغت صادرات اللحوم  703.247 مليون دولار عام 2021 مقابل 312.287 دولار عام 2020.

2- بلغت صادرات المحركات و قطع الغيار 335.576  مليون دولار عام 2021 مقابل 193.781 مليون دولار عام 2020.

3- بلغت صادرات  الكيماويات العضوية  285.201 مليون دولار عام 2021 مقابل 252.10 مليون دولار عام 2020.

4- بلغت صادرات الحديد و الصلب   273 مليون دولار عام 2021 مقابل 78.028 مليون دولار عام 2020.

5- بلغت صادرات الالات و المعدات  224.648 مليون دولار عام 2021 مقابل 147.372 مليون دولار عام 2020.

6- بلغت صادرات منتجات البلاستيك 133.235 مليون دولار عام 2021 مقابل 74.168 مليون دولار عام 2020.

– تصنف الهند المصدر العاشر عالميا للقمح بينما تعتبر مصر السادس عالميا من حيث استيراد القمح.

 تصنف الهند المصدر الخامس عشر عالميا للحوم بينما تعتبر مصر الخامس و العشرون عالميا من حيث استيراد اللحوم.

– تبلغ عدد الشركات الهندية العاملة في مصر 450  شركة باجمالي قيمة استثمارات 3 مليار دولار.

– اهم القطاعات التي تستثمر فيها الشركات الهندية قطاعات الكيماويات و المنسوجات و البويات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: