عرب وعالم

السودان : سد إثيوبيا لم يؤثر على فيضانات هذا العام

قال وزير الري السوداني إن السد العملاق الذي تقيمه إثيوبيا على النيل الأزرق لم يؤثر على فيضانات هذا العام في السودان، الذي اتخذ إجراءات احترازية مكلفة في غياب أي اتفاق لتنظيم تدفق المياه.

وتخوض إثيوبيا على مدى سنوات مفاوضات يشوبها التوتر بشأن سد النهضة الذي تبلغ تكلفته خمسة مليارات دولار مع السودان ومصر لكنها لم تصل إلى اتفاق معهما بعد ولا يزال السد موضع خلاف بينهم.

وقال السودان إن السد قد يكون له تأثير إيجابي على الفيضانات خلال موسم الأمطار، وأعرب عن أمله في الاستفادة من إنتاج الكهرباء لكنه اشتكى من نقص المعلومات من إثيوبيا بشأن تشغيل السد.

وطالب السودان ومصر إثيوبيا بتأجيل عملية الملء الثانية لخزان السد قبل توقيع اتفاقية ملزمة تنظم تشغيله وتلزمها بمشاركة البيانات التي يرى السودان أنها ضرورية للحفاظ على سدوده ومحطات المياه الخاصة به.

وقال وزير الري ياسر عباس على تويتر “رغم الملء الأحادي لسد النهضة، عبرت المياه الممر الأوسط بالسد في 20 يوليو وبعد ذلك كل إيراد النيل الازرق الذي يدخل السد هو ما يخرج منه، أي ليس هنالك أثر للسد على فيضانات هذا العام لكن عدم تبادل المعلومات قبل الملء أجبر السودان على عمل تحوطات مكلفة ذات أثر اقتصادي واجتماعي كبير”.

وتعتبر إثيوبيا السد خطوة رئيسية لتحقيق آمالها في زيادة توليد الكهرباء وتطوير هذا القطاع وتقول إنها تأخذ مصالح دولتي المصب في الحسبان في تحركاتها.

وقال عباس إنه بعد أن وصل السد إلى مستوى معين في 20 يوليو، أطلق كميات من المياه تعادل ما تلقاه.

وأشار إلى أن السودان تمكن للمرة الأولى من استخدام سدوده الخاصة لخفض شدة الفيضانات السنوية، التي دمرت القرى والمزارع الواقعة على ضفاف النهر على مر التاريخ.

وقالت الأمم المتحدة هذا العام إن ما يقرب من 70 ألف شخص تأثروا بموسم الأمطار في أنحاء السودان، معظمهم في ولاية نهر النيل، التي تقع في اتجاه مجرى النهر بعد التقاء النيل الأبيض والأزرق في الخرطوم.

بحلول هذا الوقت من العام الماضي، لاحظت الأمم المتحدة أن حوالي 380 ألف شخص تضرروا من الفيضان.
وأشار عباس إلى مستويات تدفق قياسية للنيل الأبيض، وصلت إلى ما بين 120 و130 مليون متر مكعب خلال موسم الأمطار الراهن، مقارنة مع 70 إلى 80 مليون متر مكعب في المعتاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock