عرب وعالم

الجيش الإثيوبي يواصل انتهاكاته في تيجراي ويحتجز عددا من المراسلين

يواصل الجيش الإثيوبي انتهاكاته في إقليم تيجراي، وفي محاولة منه إبعاد الأنظار عما يدور داخل الإقليم احتجز عددا من المراسلين المعنيين بتغطية الأحداث التي تدور في الإقليم، اذ أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية ” بي بي سي” أمس الاثنين احتجاز الجيش الإثيوبي لمراسلها في منطقة تيجراي.

ونقلت الهيئة عن شهود عيان القول إنهم رأوا جنودا يرتدون الزي الرسمي يحتجزون جيرماي جيبرو في عاصمة المنطقة ميكيلي. وقالت بي بي سي إنها أعربت عن قلقها للسلطات الإثيوبية.

وذكرت صحيفة “فانيننشال تايمز” أن أشخاصا يرتدون زيا مدنيا قاموا بإلقاء القبض على مترجم يعمل لصالح الصحيفة ومترجم آخر يعمل لصالح وكالة الأنباء الفرنسية في ميكيلي مطلع الأسبوع.

وأضافت الصحيفة في بيان ” نحن نتخذ جميع الخطوات الممكنة لضمان الإفراج عن المترجمين “الولا اكالو” و”فيتسوم بيرهاني”، اللذين تم إلقاء القبض عليهما أثناء عملهما لصالح الصحيفة ووكالة فرانس برس أثناء مشاركتهما في رحلة صحفية، حصلت على تصريح حكومي في ميكيلي”.

وقال فيل شيتويند مدير الأخبار العالمية بوكالة فرانس برس:”لم يتم إبلاغنا بأي تهم معينة ضد فيتسوم بيرهاني، لا يجب أن يكون تعاونه مع وكالة إعلامية الدافع لإلقاء القبض عليه، ونحن نطالب بالإفراج الفوري عنه”.

وكانت إثيوبيا قد شنت هجوما عسكريا في تيجراي في نوفمبر الماضي؛ للإطاحة بجبهة تحرير شعب تيجراي، التي تحكم المنطقة وتنتقد الحكومة.

وأعلنت الحكومة انتهاء الصراع مطلع ديسمبر الماضي، على الرغم من وجود تقارير باستمرار القتال، ومواصلة الجيش الإثيوبي انتهاكاته بحق المدنيين العزل.

وكانت لجنة حماية الصحفيين قد قالت أمس الاثنين إن ما لايقل عن أربعة من العاملين في مجال الإعلام تم إلقاء القبض عليهم في منطقة تيجراي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى