الأستاذ وجدان العلي و كلمات موجزة عن ” المنشاوي”

الأستاذ وجدان العلي في كلمات أكثر من رائعة:

“المنشاوي” ذلك المسافر من أثقال التراب إلى معارج الملائكة!
صوت غريب عتيق! إذا حزن كأنما يتنفس في صدر سيدنا يعقوب، وإذا خشع فكأنما يجلس في ظلال العرش، وإذا وعظَ فقرأ “قد خلت من قبلكم سُنَنٌ”، فكأنما يجلس فوق منبر الأزمنة ليقص على الناس مخبآت الحِكَم والأقدار، وإذا قرأ آيات البشارة فكأنما طمع في الفرح كله فصبه في ذبذبات صوته الحنون بلا بهرج ولا صخب ولا افتعال!


هو ذلك الصوت الأوَّاب الذي يقول لك: اجلس؛ فإن هاهنا قلبًا يتكلم بالقرآن، ولن يكون حالك بعد السماع مثل حالك قبلها أبدًا؛ إنه لينثر في حقول الصدور بذور الآخرة!
اللهم ارض عنه، وارض عنه، وارض عنه.

أما قولي فهو صوت أتي من الجنه ورجع مرة أخري

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: