فن وثقافه

إنطلاق فعاليات اليوم الأول من مؤتمر أدب الطفل الإفريقي في دار الكتب

صوت اليوم

انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر السنوي الرابع لأدب الطفل الذي تنظمه الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، برئاسة الدكتور هشام عزمي، تحت عنوان “أدب الطفل الإفريقي”.

 بدأ المؤتمر بكلمة الدكتور أشرف قادوس مقرر المؤتمر ورئيس الإدارة المركزية للمراكز العلمية بالهيئة، الذي نوه في كلمته إلى مواكبة المؤتمر لاحتفالات مصر برئاستها للاتحاد، واستعرض محاور المؤتمر و أهم الأبحاث المشاركة.

كما تحدث قادوس عن الدور الفاعل لمركز بحوث وتوثيق أدب الطفل التابع لدار الكتب والوثائق القومية في مجال تمكين الطفل ثقافيًا ومعرفيًا.

وفي بداية كلمته نقل الدكتور هشام عزمي ، تحية الدكتورة إيناس عبد الدايم ، وزير الثقافة، للسادة الحضور وتمنياتها بنجاح المؤتمر، ثم استعرض الدور التنويري لدار الكتب منذ إنشائها في عهد الخديوي إسماعيل مضيفًا أن انعقاد المؤتمر هذا العام يأتي بالتوازي مع الاحتفال بأعياد الطفولة ورئاسة مصر للاتحاد الإفريقي.

 و أكد هشام عزمي على الأبعاد المهمة للمؤتمر وأولها العدالة الثقافية والتي تعني في أبسط مفاهيمها التأكد من وصول المنتج الثقافي بكافة أشكاله إلى الريف والحضر وإلى كافة الفئات العمرية فلا يوجد فرق بين الأطفال والكبار في الحاجة إلى المعرفة والاستمتاع بالمنتج الثقافي على اختلاف صوره.

و نوه عزمي عن إقامة دار الكتب بالأمس لحفل فنى كبير للأطفال وندوة فنية عن أغاني الأطفال.

و أكد الدكتور هشام عزمي على أهمية توقيت انعقاد المؤتمر في ختام عام شهد اهتمامًا غير مسبوق بالعلاقات المصرية الإفريقية، وقد قدمت دار الكتب والوثائق خلال هذا العام مساهمات مهمة بدأت في شهر يناير من هذا العام بإصدار موسوعة تاريخ إفريقيا بالتعاون مع المركز القومي للترجمة ومركز دعم اتخاذ القرار برئاسة الوزراء ووزع هذا الكتاب في حفل تسليم رئاسة الاتحاد الإفريقي لمصر.

 كما أشار الدكتور هشام إلى مؤتمر الثقافات الإفريقية الذي عقد مؤخرًا في المجلس الأعلى للثقافة كمؤشر على اهتمام كافة قطاعات وزارة الثقافة بالشأن الإفريقي وهو اهتمام أصيل ومستمر لن ينتهي بنهاية هذا العام فقد حان الوقت لأن تعود مصر إلى إفريقيا- رغم أنها لم تغيب.

وهناك شوق كبير في إفريقيا إلى عودة الدور المصري القوي فالأشقاء في إفريقيا يقدرون تمامًا الدور الريادي الثقافي لمصر.

و أشاد عزمي بالتنوع في برنامج المؤتمر و الأبحاث المقدمة في مجالات مختلفة منها الأدب الشعبي والكتابة المسرحية والسرد الروائي.

و أشار إلى أهمية المراكز العلمية في دار الكتب والوثائق القومية والدور الذي تقوم به لجانها العلمية المتميزة والباحثون العاملون بها في تحقيق و نشر التراث وهو جزء أصيل من دور دار الكتب والوثائق فهي ليست مجرد مستودع لحفظ الإنتاج الفكري فالدار لها دور ثقافي وتنويري كبير.

و في ختام الجلسة الافتتاحية تم تكريم عدد من رموز أدب الطفل في مصر وإفريقيا ، من بينهم الدكتور السيد فليلفل عضو مجلس النواب والأستاذ ياسر عثمان مدير مكتبة القاهرة والدكتورة أماني مجاهد أستاذ المكتبات والمعلومات

و من المقرر أن تستمر فعاليات المؤتمر على مدار يومين كاملين في مقر دار الكتب بكورنيش النيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: