منوعات

أضرار قلة شرب الماء للحامل

يُشكل الماء نسبة 60% من كتلة جسم الإنسان، ما يساعد على تنظيم درجة الحرارة في خلايا الجسم، وأعضائه وأنسجته، بالإضافة إلى الحفاظ على عمل أعضاء الجسم بشكلٍ سليم، والمعروف أن الجسم يخسر الماء عند التعرق، والتنفس، وعملية الهضم، ويحتاج إلى تعويض كل هذه السوائل، وتقرير اليوم عن أهمية احتياج المرأة للماء خلال فترة الحمل، نظراً لأن حجم الدم عند المرأة يزيد بشكلٍ كبير خلال فترة الحمل، وشرب الماء يُساعد على تقليل خطر إصابة الحامل بالجفاف والإمساك.. اللقاء وخبيرة التغذية الدكتورة نهاد عبد الله لشرح أهمية الماء للحامل وأضرار قلة شربه.

أهمية السوائل للحامل

أهمية السوائل للحامل..أكثر من الشخص الطبيعي
  • الماء يساعد على نمو المشيمة التي تحمل الجنين قبل الولادة، لتشكل الكيس السلوى، والتي يحتاجها الطفل لتلقّي العناصر الغذائية خلال فترة الحمل .
    يحدث الجفاف عندما تكون كمية الماء التي يخسرها الجسم أكثر من تلك التي يحصل عليها، والمرأة الحامل تحتاج إلى الماء خلال فترة الحمل أكثر مما يحتاجه الشخص الطبيعي.
    لكنّ عدم شرب كمياتٍ كافية من الماء خلال الحمل، يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالجفاف، وعادةً ما يكون الجفاف الخفيف غيرَ ضار طالما أنّ الأم تستطيع الحصول على احتياجاتها من السوائل بشكلٍ سريع.
    أما الخطر الحقيقي فيكمن في إصابة الأم بالجفاف الشديد، والذي قد يؤثر في صحّتها وصحّة طفلها، ما يزيد من خطر ظهور مضاعفات مثل.. عيوب الأنبوب العصبي ونقص السائل السلوى حول الجنين، وانخفاض إنتاج حليب الأم، وقد يصل الأمر إلى الولادة المبكرة.

أعراض الجفاف التي يجب مُلاحظتها لتفادي المُضاعفات

شرب الماء بكثرة يقي من مضاعفات الجفاف

أعراض الجفاف الخفيف والمتوسط

جفاف الفم والشعور بالعطش، النعاس، قلة الحاجة للتبول، الصداع، الإمساك، الدوار.

أعراض الجفاف الشديد

الشعور الشديد بالعطش، جفاف شديد في الفم والجلد والأغشية المخاطية، التبول القليل أو المعدوم لون البول يصبح غامقاً جدّاً، التوتر والقلق، العيون الغائرة، تسارع دقات القلب والتنفس، انخفاض ضغط الدم.

ولتجنب حدوث الجفاف

  • يُنصح بشرب السوائل، إلى أن يصبح البول صافي اللون أو يميل إلى الأصفر الباهت، ويُمكن تحقيق ذلك من خلال حمل زجاجة الماء في جميع الأماكن أو شرب كميات جيّدة من الماء على فترات مُتكررة.
  • كما تُنصح النساء اللواتي يمارسن التمارين الرياضية، أو من يقضين أغلب أوقاتهن تحت أشعة الشمس الحارّة، بزيادة كمية السوائل المُستهلكة، بالإضافة إلى التقليل من استهلاك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

الكميات التي تحتاجها الحامل من الماء

من 8-12 كوباً من الماء يومياً
  • الأم تحتاج إلى كميات من الماء أكثر مما يحتاجها الشخص الطبيعي، وتعتمد كمية الماء التي يحتاجها الجسم يوميّاً على مستوى النشاط الجسدي، والطقس، ووزن الجسم.
  • حيث إنّ الطقس الحار، أو مُمارسة الأنشطة الرياضية تزيد من حاجة الجسم للسوائل، كما أنّ الإصابة بالحمّى، أو التقيؤ، أو الإسهال تزيد أيضاً من كميّة السوائل التي يجب استهلاكها.
  • تجنُّب الإصابة بالجفاف خلال فترة الحمل وبعدها ليس بالأمر الصعب، حيثُ يُمكن تحقيق ذلك من خلال الحفاظ على ترطيب الجسم، وشرب ما يتراوح من 8 إلى 12 كوباً من الماء يوميّاً.

أهم النصائح لتجنّب الجفاف خلال فترة الحمل:

شرب كميات كافية من الماء والسوائل
  1. الحرص على شرب كميّات كافية من الماء على فترات مُتقطّعة خلال اليوم، وتجنُّب شرب كامل الكميّة الموصى بها دفعة واحدة؛ لأن ذلك يُسبب امتلاء المعدة بشكلٍ غير مريح، كما يُنصح بتعبئة زجاجة الماء وتركها في متناول الأيدي طوال اليوم.
    الحرص على شرب الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة التمارين الرياضية، أو في حال الخروج في الجو الحار، حيث إنّ الشعور بالعطش هو دليل على بداية حدوث الجفاف.
    تجنُّب شرب مصادر الكافيين، إلى أقل من 200 مللي غرام في اليوم، أي ما يُعادل كوبين من القهوة سريعة الذوبان أو كوبين من الشاي؛ وذلك لأنّ استهلاك الكافيين يزيد من حاجة الشخص للتبوّل.
    البعض لا يحب شرب الماء وحده، لذا يُنصح بإضافة شرائح من الليمون إليه لإضفاء النكهة، مع تناول مصادر الأطعمة الغنية بالماء والتي تُساهم في ترطيب الجسم؛ كالبطيخ، أو الخيار، أو الطماطم، أو العنب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: