حوارات

أستاذ علوم البحار والبيئة : لا يوجد في سماء مصر غاز الكيمتريل

حوار / هند هيكل

قالت الدكتورة إلهام محمود أستاذ علوم البحار والبيئة بجامعة السويس أن غاز الكميتريل ليس غاز طبيعي ولكنه من الغازات الصناعية التى تسمى بالسحب الصناعية، وهو عبارة عن سحب بيضاء اللون تظهر كخطوط بيضاء في السماء، تتكون من مجموعة من المركبات الكيميائية على سبيل المثال غاز مادة أول أوكسيد الألومنيوم والتي بها كمية كبيرة من بخار الماء، وهى تركيبة صناعية وليست طبيعية، لافتة إلى أنه عند توزيعها في مكان ما تغير من الطقس العام والتي تتسبب في حدوث بعض المشاكل البيئية مثل الزلازل لأنها تغير من التكوين الفيزيائي للكون، مشيرة إلى أنه لا توجد معلومة مؤكدة تثبت أن مصر بها غاز الكميتريل في سمائها.

وأكدت الدكتورة إلهام محمود في تصريح خاص لـ”صوت اليوم”: أن تطرف المناخ يندرج تحت النتائج الصادرة من اللجنة التابعة للأمم المتحدة للتغيرات المناخية ibcc report ، لافتة إلى أن التقرير الناتج من اللجنة يقدم كل ثلاث أو أربع سنوات، وحاليا يتم إعداد التقرير السادس للجنة ويسمى AR6 والتي أتشرف بكوني الشخص الوحيد ضمن أعضاء لجنتها من مصر وشمال أفريقيا.

وتابعت إلهام محمود أن أحد التقارير السابقة الصادرة عن لجنة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية AR4 & AR5 أكدوا حدوث تغيرات كبيرة في الطقس العام على مستوى العالم، وبالتالي مصر سينالها جزء من هذا التغير وهو ما يسمى بتطرف المناخ، والتى بدورها ستؤدى إلى ارتفاع في درجات الحرارة مثل باقي الدول وهي بنسبة تصل إلى درجة ونصف المئوية تزيد بنهاية الحقبة 2100 .

وأضافت أن رنين شومان يعد أحد الظواهر الفيزيائية في الكرة الأرضية، والذي يعني وجود بعض الأمواج المغناطيسية التي يوجد بها أقل نسبة من الطاقة، موضحة أن تلك الأمواج تتواجد غالبا في الطبقة بين سطح الأرض والغلاف الجوي “الأيونوسفيد”، مؤكدة أن وجود هذه الأنواع من الأمواج يعمل على تغيير فيزيائية أو كهرومغناطيسية الكون ، والذي يتسبب في حدوث خلل في الظواهر الكونية، لافتة إلى أنه ليس هناك ما يثبت أن لدينا مشكلة من وجود أمواج كهرومغناطيسية بسبب رنين شومان.

جدير بالذكر أن الدكتورة إلهام محمود أستاذ علوم البحار والبيئة، ورئيس قسم البيئة المائية في كلية الثروة السمكية سابقًا، ومدير مكتب العلاقات الدولية بجامعة السويس، وهى أول سيدة من شمال أفريقيا تحصل على جائزة “كوامي نكروما” للتميز العلمي في مجال علوم الحياة والأرض؛ كأفضل العلماء السيدات لعام 2020 فى أفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى