قلم الأدباء

أحمد القن.. بين غواية سرد الجنوب والانعتاق من لغة تبحث بين الممكن والمستحيل

كتبت – مروة حسين

لـ “أحمد القن” أبجدية متفردة تربك من يتابعها بين تنقله العجيب في منعطفات الكتابة وخلال وقت قصير أثبت قدرته علي التواجد بأي رقعه والتنقل عليها كبيدق الوزير .

فكتب الرعب في “الخاضع” بكتيب صدر عن جروب الجحيم المبتسم لتكون مشاركته بـ “الخاضع” أيقونة العمل الجماعي مع أقلام موهوبة بشهادة كُتاب رعب لهم ثقلهم .

وكتب الرواية الاجتماعية في لفتة مدهشة ليصيغ بزاوية شديدة الخصوصية أجواء الجنوب بحرفية أشاد بها نقاد وأكاديميين؛ لتحقق (حدود المضاجع)  المعادلة الصعبة بأربع طبعات وإشادة كبيرة علي مستوى اللغة والمضمون ، ولأنه يملك تلك الانتقائية يعيد التوغل في موضوع مستهلك بروايته الجديدة (علي شفرة طلاق) ، مراهنًا علي تلك المنطقة المرتفعة التي يمنح بها العالم اطروحاته .

“أحمد القن” كاتب متميز يتنبأ له الجميع بالمنافسة بين صفوف الكبار، ومتوقع له في الصيف صدور “مرافئ هاشتاج” أن يلاقي قبول كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock